مهرجان كان السينمائي ينطلق اليوم بدورته السبعين

مهرجان كان لهذا العام يعقد في ظل ظرفية سياسية دولية خاصة من عناوينها خطط بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي (غيتي)
مهرجان كان لهذا العام يعقد في ظل ظرفية سياسية دولية خاصة من عناوينها خطط بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي (غيتي)

يلتئم اليوم أبرز صناع ونجوم السينما العالمية للمشاركة في افتتاح فعاليات الدورة السبعين لمهرجان كان السينمائي الدولي، الذي يتوقع أن يتردد فيه صدى الأحداث السياسية الكبرى التي شهدها العالم منذ تصويت البريطانيين للخروج من الاتحاد الأوروبي وتولي دونالد ترمب رئاسة أميركا.

وسوف يبدأ المهرجان فعالياته بعرض فيلم للمخرج أرناود دسبلشين بعنوان "إسماعيل وستس" (أشباح إسماعيل)، وتدور قصته حول ممثل تتعقد حياته عقب ظهور حبيبته القديمة. ويقوم ببطولة الفيلم ماريون كوتيار ولويس جاريل وماثيو أمالريك.

ويعرض خلال المهرجان عشرات الأفلام في مختلف الأقسام، من بينها 19 فيلما سوف تتنافس على أبرز جوائز المهرجان، ومنها جائزة السعفة الذهبية لأفضل فيلم، ومن أجل الاحتفال بعيد ميلاد المهرجان السبعين سوف يتم ترصيع جائزة السعفة الذهبية بـ167 ماسة.

ومن المرجح أن يكون المهرجان هذا العام أحد أبرز المهرجانات حتى الآن بالنسبة للصبغة السياسية، حيث سوف يتم عرض أفلام عن التغيير المناخي  ومرض الإيدز وحقوق الحيوانات وكوريا الشمالية وتجارة الجنس وأزمة اللاجئين.

وقال المدير الفني للمهرجان تيري فريمو "نحن لسنا سياسيين، ولكن صناع الأفلام هم السياسيون".  وعلى عكس المهرجات السينمائية الأخرى، فان مهرجان كان يفضل الابتعاد عن القضايا السياسية الحالية.

لكن المهرجان هذا العام يعقد في ظل خطط بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي وتولي دونالد ترمب رئاسة أميركا وفوز إيمانويل ماكرون برئاسة فرنسا متغلبا على مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان.

وسوف يحضر فعاليات المهرجان نجوم عديدون بينهم جيك جالينهول وتيلدا سوينتون وخواكين فينكس وروبرت باتينسون، وأيضا كل من نيكول كيدمان وكريستين دانست وكولين فاريل، الذي يقوم بدور البطولة في فيلم "ذا بيغيلد" للمخرجة الأميركية صوفيا كوبولا.

المصدر : وكالات