الجزائر تقتني مئات الوثائق العثمانية من فرنسا

الصناعة النحاسية من المظاهر الثقافية والفنية بالجزائر (الجزيرة)
الصناعة النحاسية من المظاهر الثقافية والفنية بالجزائر (الجزيرة)

أعلنت السلطات الجزائرية أنها اقتنت من مزاد علني في فرنسا 600 وثيقة تاريخية في شكل مخطوطات وخرائط تعود إلى فترة الوجود العثماني في البلاد الذي امتد لقرابة أكثر من ثلاثة قرون بين عامي 1518 و1830.

وقال بيان لوزارة الثقافة الجزائرية إنه تم يوم 31 مارس/آذار الماضي اقتناء 600 وثيقة تاريخية تعود للحقبة العثمانية وإلى السنوات الأولى من الاحتلال الفرنسي (1830-1962) كانت معروضة في المزاد العلني بدار مارمابات ملافوس بمدينة تولوز الفرنسية.

وأوضحت الوزارة أن هذه الوثائق تتمثل في مجموعة مخطوطات وصور وخرائط وكتب نادرة، ولم تقدم الوزارة تفاصيل أكثر عن محتواها والتكلفة المالية لها.

وشهد المزاد منافسة كبيرة من طرف الكثير من الهيئات والمؤسسات الفرنسية، بالإضافة إلى جامعي الوثائق القديمة من الأجانب.

وشددت الوزارة على أن اقتناء تلك الوثائق "خطوة تكتسي بعدا سياديا في إطار الجهود التي تبذلها أعلى السلطات في الدولة لاسترجاع الأرشيف"، و"تمكين الباحثين الجزائريين من إجراء الدراسات التاريخية على أساس مستندات موثوقة لتثمين الذاكرة الجماعية".

وتقول السلطات الجزائرية إن القوات الاستعمارية رحلت نحو فرنسا بعد دخولها الجزائر عشرات الآلاف من الوثائق التي تعود إلى الحقبة العثمانية بالجزائر.

المصدر : وكالات