اتفاقية لتأسيس أول دار نشر إماراتية صينية

أبوظبي الدولي للكتاب يشهد توقيع اتفاقية لتأسيس أول دار نشر إماراتية صينية
الكاتبة فاطمة حمد المزروعي (يمين) والناشرة وجينغ تشاومين وقعتا اتفاقية دار نشر مشتركة إماراتية صينية (الجزيرة)

شهد معرض أبو ظبي الدولي للكتاب أمس الخميس توقيع اتفاقية لتأسيس أول دار نشر مشتركة إماراتية صينية، في مبادرة تسعى لتعزيز التواصل الثقافي بين الصين من جهة والإمارات وباقي العالم العربي من جهة أخرى.

وتأتي الاتفاقية على خلفية حلول الصين ضيف شرف على معرض أبو ظبي الدولي بدورته الـ 27. وقعت الاتفاقية  الكاتبة والباحثة الإماراتية د. فاطمة حمد المزروعي، وجينغ تشاومين نائب رئيس دار نشر إنتركونتننتال الصينية.

وستمثل دار النشر الجديدة جسر تواصل بين الثقافتين العربية والصينية، وتعزيزا للتعاون بين الصين والإمارات، وتعزيز التقارب الثقافي بين الصين والعالم العربي، ما يعكس المكانة الحضارية للطرفين وما يجمعهما من مشتركات تاريخية.

وتؤسس الاتفاقية لإطارٍ رسمي لإطلاق دار النشر الإماراتية الصينية، حيث سيبدأ الجانبان بإجراءات ترخيص وإنشاء الدار، وتدشين أول إصداراتها في المدى القريب.

وعبرت المزروعي عن أملها أن تساهم الاتفاقية في تعزيز أطر التواصل الثقافي خاصة أن دار إنتركونتننتال للنشر أكثر دار صينية تقوم بنشر كتب بـ اللغة العربية حيث استطاعت خلال السنوات القليلة الماضية إصدار أكثر من 120 كتابا موجها للدول العربية.

ومن جانبها، تأمل جينغ تشاومين أن يعزز هذا التعاون من انتشار الثقافة الصينية وتقوية جسور التواصل بين الإمارات والمنطقة العربية من جهة، ومؤسسات النشر الصينية من جهة أخرى، خاصة أن الكتب العربية التي تصدرها إنتركونتننتال تلقى استحسانا كبيرا في الدول العربية.

المصدر : الجزيرة