عملات إسلامية ذهبية نادرة في معرض بالدوحة

معرض العملات الإسلامية افتتح تزامنا مع المؤتمر الدولي "الإبداع الفني لأجل الغد"  (وكالة الأنباء القطرية)
معرض العملات الإسلامية افتتح تزامنا مع المؤتمر الدولي "الإبداع الفني لأجل الغد" (وكالة الأنباء القطرية)

تعرض متاحف قطر لأول مرة مجموعة نادرة للغاية من روائع العملات الإسلامية الذهبية، وذلك في معرض يقام بمتحف الفن الإسلامي حتى الثالث من أبريل/نيسان المقبل، بهدف توثيق تاريخ الهوية العربية والعالم الإسلامي.

وتشمل هذه المجموعة ست قطع (مسكوكات) من أقدم العملات الذهبية التي تعود لبدايات الإسلام، بحسب تصريح ألان بارون الخبير في علم المسكوكات من جامعة فيينا والمشرف على المعرض الذي تم افتتاحه تزامنا مع الدورة الثالثة لمؤتمر "الإبداع الفني لأجل الغد" الذي نظمته نيويورك تايمز بالتعاون مع متاحف قطر من 11 إلى 13 مارس/آذار الجاري.

وعن أهمية هذه المسكوكات الإسلامية، أوضح بارون أنها هي الأهم خلال فترة صدر الإسلام، وقريبة من عهد النبوة (القرن الذي عاش فيه الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم)، بالإضافة إلى أنها من أقدم المقتنيات التي تحمل رسما قرآنيا، وبالتحديد أثناء فترة حكم الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان.

وأشار إلى أن أول حاكم مسلم فكر في سكّ عملة إسلامية حرص على أن تعبّر عن الهوية الإسلامية، وهو ما يمثل خطوة لإعلان هوية وطنية وحضارية، واستقلالا اقتصاديا وثقافيا عن الحضارة والإمبراطورية البيزنطية، فضلا على أنها وطّدت الأعراف العامة الأساسية للمسكوكات الإسلامية على مدى قرون عدة بعد نهاية حكم الأمويين.

ولفت إلى أن الأمويين عرفوا ضرب العملات، حيث كانوا أهل حضارة واستفادوا من علوم المتقدمين، ولم يكونوا شعبا بدائيا، منبها إلى أن من قاموا بهذا العمل كانوا فنانين وعلى دراية تامة بهذه الصنعة.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)

حول هذه القصة

اقتنت مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض مؤخرا مجموعة من العملات الإسلامية النادرة المصكوكة بأقاليم الجزيرة العربية خلال العصور الإسلامية وبأقاليم الدولة الإسلامية الأخرى. وذكرت في بيان أن بعض هذه القطع من النقود الإسلامية لا يوجد له مثيل حتى الآن.

عزز تقرير الصندوق العالمي للآثار توقعات خبراء ليبيين وأجانب بوجود شبكات تهريب منظمة تعمل في ليبيا في ظل غياب القوانين الرادعة. وذكر التقرير أنه غالبا ما تضم عمليات التهريب التماثيل الصغيرة وقطعا من العملات عبر الشاحنات المحملة بالخضروات أو عن طريق السفن.

أعلنت وزارة الثقافة المصرية العثور على مجموعة مقتنيات أثرية يرجع بعضها إلى نحو 2000 عام بمحافظة المنيا ومنها تماثيل خشبية لبعض الآلهة المصرية وصلبان وعملات إضافة إلى بقايا كنيسة لا تزال أعمدتها في أماكنها الأصلية.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة