الفنان المصري باسم مجدي في أول معرض بقطر

باسم مجدي يوظف في إنتاج أعماله الصباغة والرسم والنص والتصوير الفوتغرافي والفيلم كوسائل تعبيرية (الجزيرة)
باسم مجدي يوظف في إنتاج أعماله الصباغة والرسم والنص والتصوير الفوتغرافي والفيلم كوسائل تعبيرية (الجزيرة)

تنظم متاحف قطر بالعاصمة الدوحة معرضا للفنان المصري باسم مجدي من 14 مارس/آذار الجاري حتى 16 مايو/أيار المقبل تحت عنوان "بدأ كل شيء بخريطة وصورة لبيوت متناثرة"، ويضم  أربعة أفلام  تمتاز بطابعها العاطفيّ ولغتها الشاعرية الحالمة.

ويتعلق الأمر بأفلام "لا شهب، لا أمنيات" (2016) و"تفريخ القرود كطقس يومي للعزلة" (2014) "الانبعاجية" (2012) و"الوقت يسخر منك بدوره مثل السفينة الغارقة" (2012). وتتقصى تلك الأفلام روح التبادل في العلاقات الإنسانية والرؤى الطوباوية والزمن والإدراك والذاكرة.

وبتوظيف عدساته المتعددة، يعالج باسم مجدي مفهوم التصالح مع العادات والشعائر في إطار السفر قُدمًا في أرجاء العالم نحو تيارات مستقبلية تصنيعية من الوجود، وذلك عبر تلاعبه بخصائص الفيلم المادية وتنقّله بين الصور التشخيصية والإشارة التماثلية والنظام الرقمي. 

ويعد هذا هو المعرض الأول لأعمال مجدي في قطر، وهو ما علّق عليه مدير "المتحف العربي للفن الحديث" عبد الله كروم قائلا: "يسعدنا أن نعرض في المتحف أعمالا فنية من إبداع باسم مجدي، أحد الفنانين المعاصرين المرموقين. ويسرنا أن نقدم أعماله في فضاء المشاريع بالمتحف المخصص لدعم الفنانين الصاعدين وعرض الاتجاهات والتجارب الجديدة في الإنتاج الفني والممارسات المتحفية".

تعدد الوسائل
ويوظف مجدي في إنتاج أعماله الصباغة والرسم والنص والتصوير الفوتغرافي والفيلم كوسائل تعبيرية، ويضفي سرده الأثيري غموضا على حكايات خيالية وأخرى واقعية لتجارب إما عاشها أو تخيّلها، وتوثق تلك الحالات الشاعرية المتسلسلة من الرغبة والخيبة في إطار المحاولات البشرية لإعادة رسم الأنظمة والبنيات المجتمعية.

ويعدّ باسم مجدي -الذي يعيش ويعمل في بازل بسويسرا وفي القاهرة بمصر– من رواد جيله، حيث أقام معارض منفردة في شيكاغو 2016 وروما 2016 وبرلين 2016 وباريس 2016 ونيويورك 2014.

وقُدمت أعماله ضمن معارض جماعية في مؤسسات عالمية، منها بينالي الشارقة عام 2013 و2017، وبومبيدو في باريس 2017، ومعرض وايتشابل في لندن 2016، ومتحف الفن الحديث "موما" في نيويورك 2015، إلى غير ذلك من مؤسسات فنية. وقد نال جائزة أفضل فنان لعام 2016 من بنك دوتشيه، وفاز بجائزة أبراج للفنون في دبي 2014.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تنظم متاحف قطر خلال ربيع العام الجاري برامج ومعارض متنوعة بعضها ذو طابع عالمي، ومن أبرزها معرض يجمع اثنين من أشهر فناني القرن العشرين، هما بابلو بيكاسو وألبرتو جياكوميتي.

افتُتح في المؤسسة العامة للحي الثقافي بالعاصمة القطرية أمس الأحد، معرض “الفن التشكيلي القطري 2016” الذي تنظمه الجمعية القطرية للفنون التشكيلية، بمشاركة 58 فنانا يمثلون مختلف المدارس الفنية والتجارب التشكيلية.

يقام في العاصمة القطرية لغاية نهاية الشهر الجاري، معرض صور بعنوان “ثقافات من زوايا مختلفة” يتضمن صورا لمصورين قطريين وآخرين صينيين، وذلك ضمن أنشطة برنامج العام الثقافي “قطر-الصين 2016”.

المزيد من فنون تشكيلية
الأكثر قراءة