وفاة المفكر الفرنسي تيزفيتان تودوروف

تيزفيتان تودوروف حفر لنفسه اسما في المجال النظري عام 1970 بكتابه المرجعي "مدخل إلى الأدب الغرائبي" (الأوروبية)
تيزفيتان تودوروف حفر لنفسه اسما في المجال النظري عام 1970 بكتابه المرجعي "مدخل إلى الأدب الغرائبي" (الأوروبية)

توفي أمس الثلاثاء في باريس المفكر الفرنسي ذو الأصول البلغارية تيزفيتان تودوروف الذي كرس الأعمال الأخيرة من مشروعه النظري للعلاقات بين الغرب وباقي الأطراف الأخرى، واتخذ مواقف ذات طابع إنساني.

كان تودوروف من أبرز الأسماء في الساحة الأدبية والنقدية والفلسفية في فرنسا طيلة العقود الخمسة الماضية بعد أن حفر لنفسه اسما في المجال النظري عام 1970 بكتابه المرجعي "مدخل إلى الأدب الغرائبي".

بدأ تودوردف المولود عام 1939 في العاصمة البلغارية صوفيا حياته الفكرية في ستينيات القرن الماضي بترجمة كتابات الشكلانيين الروس، وهو ما ساهم في بلورة مشروعه النظري وتأثره بالمدرسة البنيوية التي رأت النور في خمسينيات القرن العشرين.

حصر تودوروف اهتماماته في السنوات الأخيرة من حياته على العلوم الإنسانية منخرطا في نضال ضد اليوتوبيات الشمولية والثورية وفي الدفاع عن قيم الحرية والسلام، وصدر له قبل عامين كتاب بعنوان "متمردون".

وقالت وزيرة التعليم الفرنسية نجاة فالو بلقاسم في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إنها تشعر بحزن كبير على رحيل تودوروف، ووصفته بالإنساني العظيم وبالأوروبي ومؤرخ الأفكار العظيم.

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

توفي وزير الثقافة الفرنسي الأسبق موريس دريون عن عمر يناهز 90 عاما وهو يعد واحدا من رموز الثقافة الفرنسية في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، حيث اشتهر بكتبه الأدبية ذات الصبغة التاريخية وعلاقاته الممتدة مع نخبة من سياسيي وملوك العالم.

انطفأت قبل نحو أسبوع إحدى أكبر منارات الفلسفي الفرنسي بوفاة جاك دريدا الذي نحت النظرية التفكيكية على امتداد عقود وساهم في كل السجالات السياسية. كان لدريدا علاقات مع عدد كبير من المثقفين العرب واستلهمه البعض في مساءلة التراث الثقافي العربي الإسلامي.

غيب الموت الكاتب الفرنسي كلود سيمون الحائز جائزة نوبل للآداب عام 1985 وأحد أبرز كتاب الرواية الجديدة الفرنسية في باريس عن عمر ناهز الواحد والتسعين عاما, ويعتبر سيمون أحد كبار كتاب الذاكرة حيث تغذى نتاجه من التاريخ والذكريات والحرب.

رحل الكاتب والباحث والأكاديمي الجزائري جمال الدين بن شيخ الذي نقل الموروث الثقافي العربي إلى الغرب, ومن أبرز أعماله ترجمة ألف ليلة وليلة وترجمة مقاطع من مقدمة ابن خلدون وخمريات أبي نواس بالإضافة إلى أشعار المتنبي.

المزيد من شخصيات
الأكثر قراءة