تركيا تفتتح مركزا ثقافيا بمبنى عثماني بإسرائيل

جانب من حفل افتتاح المركز الثقافي التركي في مدينة يافا الفلسطينية داخل الخط الأخضر (الأناضول)
جانب من حفل افتتاح المركز الثقافي التركي في مدينة يافا الفلسطينية داخل الخط الأخضر (الأناضول)

افتتح وزير السياحة التركي نابي أوجي أمس الثلاثاء المركز الثقافي التركي بمدينة يافا الفلسطينية داخل الخط الأخضر ومعرض صور لوكالة الأناضول يحمل اسم "معرض صور العلاقات التركية الإسرائيلية"، في وقت يتجه البلدان لتطبيع علاقاتها بعد التوتر الذي شابها سنوات عديدة.

وفي كلمة له خلال حفل الافتتاح، قال أوجي إنّ فكرة إنشاء المركز الثقافي التركي بدأت في عام 2004، وإن المركز أنشئ في مبنى كان يستخدم في العهد العثماني مقرا للحاكم يحمل اسم "بيت السرايا".

ووقعت سفارة تركيا عام 2008 على مذكرة تفاهم مع بلدية "تل أبيب-يافا"، استأجرت بموجبها المبنى المذكور لمدة 25 عاماً بغية تحويله إلى مركز ثقافي تركي. وأنفقت أنقرة على تجهيز المبنى 1.3 مليار دولار وأكملت عملية الصيانة عام 2009، غير أن الافتتاح تأجّل لأسباب عدة.

وسيحتضن المركز العديد من الفعاليات الثقافية والفنية المتنوعة استهلها بمعرض الصور الذي يستمر ثلاثة أيام ويتضمن صورا تعرض تاريخ العلاقات التركية الإسرائيلية.

من جانبه قال رئيس بلدية "تل أبيب- يافا" (مدينتي تل أبيب ويافا تتبعان بلدية واحدة) رون هولداي في حفل الافتتاح، إن بلديته أبلغت الحكومة التركية قبل عدة سنوات بفكرة صيانة مبنى بيت السرايا، وهو واحد من المباني التاريخية في يافا والعديد من المدن العربية داخل إسرائيل التي تعود لفترة الإمبراطورية العثمانية.

ووصل الوزير التركي إلى إسرائيل أول أمس الاثنين في أول زيارة لمسؤول تركي منذ الهجوم الإسرائيلي على سفينة "مافي مرمرة" يوم 31 مايو/أيار 2010، على أن يزور رام الله والمسجد الأقصى في القدس اليوم الأربعاء.

يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي هاجمت سفينة "مافي مرمرة" أثناء توجهها لكسر الحصار عن غزة وإيصال مساعدات إنسانية، مما أدى إلى استشهاد 10 مواطنين أتراك وانقطاع العلاقات بين البلدين.

واتجه البلدان لتطبيع العلاقات بعد تقديم إسرائيل اعتذاراً العام الماضي، ودفعها تعويضات لذوي الضحايا، والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة، في حين عاد سفيرا البلدين مؤخراً على رأس عمليهما بشكل متبادل.

المصدر : وكالة الأناضول