مركز السينما العربية يطلق "جوائز النقاد" بمهرجان كان

فيلم "اشتباك" للمخرج المصري محمد دياب من أبرز الأعمال السينمائية العربية التي عرضت في الدورة الأخيرة لمهرجان كان (مواقع التواصل)
فيلم "اشتباك" للمخرج المصري محمد دياب من أبرز الأعمال السينمائية العربية التي عرضت في الدورة الأخيرة لمهرجان كان (مواقع التواصل)

يطلق مركز السينما العربية "جوائز النقاد" خلال الدورة المقبلة من مهرجان كان السينمائي الدولي في مايو/أيار، في إطار السعي لتواصل السينمائيين العرب مع شبكات الإنتاج العالمي في مجال الفن السابع.

ولتحقيق ذلك الهدف شكل المركز -وهو منصة دولية تروج للسينما العربية- لجنة تحكيم الجوائز، وتضم 26 من أبرز النقاد العرب والأجانب الذين ينتمون إلى 15 دولة عربية وأجنبية، ستمنح الجوائز سنويا في فئات أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل مؤلف وأفضل ممثل وأفضل ممثلة.

وتأسس المركز قبل ثلاثة أعوام على هامش مهرجان برلين السينمائي الدولي بهدف فتح نافذة احترافية لصناع الأفلام العرب للتواصل مع صناعة السينما في أنحاء العالم، وتكوين شبكات أعمال مع ممثلي الشركات والمؤسسات في مجالات الإنتاج المشترك والتوزيع الخارجي.

وقال الناقد المصري أحمد شوقي -وهو مدير "جوائز النقاد"- إن السينما العربية "كانت بحاجة لمثل هذه المبادرة التي تجمع بشكل ما إسهامات عدد من أبرز النقاد المتابعين للأفلام العربية والمواكبين لجديدها بكتاباتهم، ليتم تحويل هذا إلى تقدير واحتفاء سنوي بالأفضل بين الأعمال السينمائية".

وقال المحلل السينمائي علاء كركوتي، رئيس مجلس إدارة الشركة المنظمة لأنشطة مركز السينما العربية، إنه "لأول مرة ستكون هناك جوائز لنقاد من مختلف أنحاء العالم مخصصة للأفلام العربية ضمن إستراتيجية مركز السينما العربية لإضافة مبادرات وفعاليات مع كل مهرجان دولي كبير حول العالم".

ويشترط في الأفلام المرشحة للجوائز أن تكون عرضت لأول مرة دوليا في مهرجانات سينمائية دولية خارج العالم العربي خلال 2016، وأن تكون إحدى جهات الإنتاج عربية ولو بأي نسبة.

المصدر : رويترز