متحف لايتون هاوس.. تحفة عربية بطابع إنجليزي

يعد متحف لايتون هاوس الواقع وسط حدائق "هولاند بارك" (غربي العاصمة البريطانية لندن) تحفة فنية ومعمارية فريدة، جمعت بين الطابعين العربي والإنجليزي في التصميم والمحتوى.

وتعود ملكية المتحف إلى المستشرق الإنجليزي اللورد فريديرك لايتون، الذي عاش في البلاد العربية سنوات طويلة في القرن 19، واستوحى لايتون من الحضارة العربية وطابعها الفريد نموذج بناء منزله، الذي تحول لاحقا إلى متحف.

وتعود فكرة التصميم الأصلي للمتحف إلى قصر" العزيزة" في جنوب إيطاليا، الذي يعود إلى القرن 12الميلادي، وهو معروف بلمساته الإسلامية الواضحة التي استلهمها لايتون، خاصة أعمدة الرخام حول المدخل ونافورات المياه.

ويضم المتحف الكثير من القطع الفنية، لا سيما قطع الفسيفساء المزخرفة التي عاد بها اللورد لايتون من دمشق ورحلاته المتعددة إلى الشرق الأوسط -خاصة تركيا ومصر– في النصف الثاني من القرن 19.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استعادت السفارة التركية في لندن جرة أثرية عمرها 4500 عام، كانت مواطنة بريطانية اشترتها من تركيا قبل نحو ستين عاما لكنها قررت إعادتها لتركيا بعد أن علمت أنها إرث ثقافي.

قبالة محطة "بيكاديلي سيركس" في لندن، وبطريقة غير تقليدية، أحيا فلسطينيو بريطانيا الذكرى السادسة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ضمن الحملة الأوروبية لأجل غزة والتي تنظم فعاليات مختلفة.

تناولت ندوة فكرية بلندن عقدتها مجلة "الجديد" بالتعاون مع جريدة "العرب" الدولية واقع الثقافة العربية وأحوال المثقف العربي بحضور كوكبة من الأدباء والكُتّاب العرب أمس الخميس.

يحتضن شارع المتنبي (وسط بغداد) الحركة الثقافية ببلاد الرافدين، ويرفدها بالكتب، كما يحتضن تفاعل جمهور المثقفين وطلاب المعرفة في مشهد يقترب من حال حديقة "هايد بارك" في العاصمة البريطانية لندن.

المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة