"الخوذ البيضاء" تغيب عن حفل الأوسكار

ترشيح فيلم عن منظمة "الخوذ البيضاء" لجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير في حفل الأوسكار (الجزيرة)
ترشيح فيلم عن منظمة "الخوذ البيضاء" لجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير في حفل الأوسكار (الجزيرة)

تغيب منظمة "الخوذ البيضاء" أو قوات الدفاع المدني التي تنشط في المناطق التي تستهدفها غارات النظام في سوريا، عن المشاركة الأحد في حفل توزيع جوائز الأوسكار في الولايات المتحدة بسبب ضغط العمل الذي يفرضه تصعيد النظام لعمليات القصف الجوي على أحياء عدة في دمشق ودرعا وحمص.

وقال رئيس منظمة الخوذ البيضاء رائد صالح إنه منهمك بمتابعة ما يجري على الأرض كإدارة عمليات الإسعاف وتأمين الآليات. وكان يفترض أن يسافر صالح وخالد الخطيب -مسعف وثّق بكاميراه العديد من عمليات الإنقاذ والمشاهد المروعة جراء غارات النظام- إلى الولايات المتحدة للمشاركة في حفل توزيع جوائز الأوسكار بعد ترشيح فيلم عن المنظمة لجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير بعنوان "الخوذ البيضاء".

وقالت المنتجة جوانا ناتاسيجارا إن مدير "الخوذ البيضاء" والمصور السينمائي خالد الخطيب حصلا على تأشيرتي سفر إلى الولايات المتحدة لحضور الحفل في لوس أنجلوس، لكنها دعت للتحلي بالحذر بشأن إجراءات دخول البلاد لأن الأمور لا تزال مبهمة للغاية.

وأضافت في مؤتمر صحفي أن "الخوذ البيضاء من بين أكثر الأمور الإنسانية إلهاما، وشرف كبير المشاركة في منبر عالمي يعرض عملهم الذي يفوق الوصف.. في هذه الأوقات المضطربة تعد قصتهم إحدى أشد القصص تأثيرا في جيلنا".

وكانت منظمة "الخوذ البيضاء" حصلت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على جائزة "ديزموند توتو" الخاصة بالسلام -المقدمة من المنظمة السويدية الخاصة "رايت لايفليهود"- مناصفة مع النائبة السابقة في البرلمان البريطاني عن حزب العمال الراحلة جو كوكس.

وتتشكل المنظمة أو قوات الدفاع المدني من ثلاثة آلاف متطوع، وحصلت على إشادة عالمية بتضحيات أفردها بعدما تصدرت صورهم وسائل الإعلام حول العالم وهم يبحثون عن عالقين تحت أنقاض الأبنية أو يحملون أطفالا مخضبين بالدماء إلى المشافي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مُنحت جائزة “ديزموند توتو” الخاصة بالسلام مناصفة بين وحَدات الدفاع المدني السورية المعروفة أيضا “بالخُوذ البيضاء”، وبين النائبة السابقة في البرلمان البريطاني عن حزب العمال “الراحلة جو كوكس”.

13/11/2016
المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة