لأول مرة بالأوسكار.. الممثلون السود مرشحون لكل الجوائز

الممثل دانزل واشنطن والنجمتان ناعومي هاريس (يمين) وأوكتافيا سبنسر من الوجوه المرشحة لجوائز الأوسكار (وكالات)
الممثل دانزل واشنطن والنجمتان ناعومي هاريس (يمين) وأوكتافيا سبنسر من الوجوه المرشحة لجوائز الأوسكار (وكالات)

لأول مرة في تاريخ جوائز الأوسكار، ينافس الممثلون السود في جميع فروع الجائزة الخاصة بالممثلين والتي ستوزع الأحد المقبل، وذلك بعد أن خلت ترشيحات الأوسكار العام الماضي بشكل كامل من الممثلين السود.

ويقام حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ89 يوم الأحد المقبل في مسرح دولبي بمدينة لوس أنجلوس الأميركية، ويقدمه الكوميدي جيمي كيميل.

ويأتي تنافس الممثلين السود على جميع فروع الجائزة للمرة الأولى في تاريخها، بمثابة نقطة إيجابية لصالح المنظمين الذين طالتهم اتهامات بالعنصرية.

كما يحسب لصالح أكاديمية علوم وفنون السينما الأميركية المنظمة للجائزة، زيادة التنوع بين أعضائها خلال العام الجاري، لتصل نسبة النساء بين أعضائها الـ683 إلى 46%، ونسبة السود إلى 41%.

وينافس على جوائز الأوسكار من الممثلين السود: دانزل واشنطن في فئة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "أسوار"، وماهرشالا علي في فئة أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم "ضوء القمر"، والممثلة روث نيجا في فئة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "لافينغ".

كما رشحت الممثلة أوكتافيا سبنسر في فئة أفضل ممثلة أيضا عن دورها في فيلم "أرقام مخفية"، والممثلة فيولا ديفيس في فئة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم "أسوار"، والممثلة ناعومي هاريس في فئة أفضل ممثلة مساعدة أيضا عن دورها في فيلم "ضوء القمر".

ومن المتوقع أن يشهد حفل توزيع جوائز الأوسكار إرسال العديد من الرسائل السياسية، باعتباره حفل الأوسكار الأول الذي يقام بعد تنصيب الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ليس "مسرح هارلم لرقص الباليه" مجرد معهد لتعليم الرقص وتقديم العروض الفنية، ولكنه فصل مشوّق في قصة الزنوج بالولايات المتحدة والتي تتقاطع حبكاتها وتتصادم عناصرها الدرامية بشكل مؤثر وذي مغزى، وهو أيضا رواية صعود السود الأميركيين من قاع المجتمع إلى المتن.

اتهم كاتب بريطاني النظريات الغربية لنشوء الحضارات القديمة بأنها عنصرية. وقال في كتابه "اللغات المفقودة" إن الحضارتين اليونانية والرومانية لم يعد يُنظر إليهما بصفتهما الأساس الأوحد للحكمة الغربية. وأكد أن حضارة المايا يرجع تاريخها إلى قرابة 1500 عام قبل وصول كولومبوس لأميركا.

يمهد ترشيح ثلاثة ممثلين أميركيين من أصول أفريقية لجوائز الأوسكار في الحفل الذي سيقام في الرابع والعشرين من الشهر الحالي، الطريق أمام واحد من أبرز الأحداث التاريخية للسود في هوليوود. ويذكر أن الممثلين الثلاثة مرشحون للجائزة في فئة أفضل ممثل.

المزيد من احتفالات ومهرجانات
الأكثر قراءة