الكتاب العربي في قلب تظاهرتين ثقافيتين بإسطنبول

جانب من حجم الإقبال على معرض الكتاب العربي الدولي بإسطنبول العام الماضي (الجزيرة)
جانب من حجم الإقبال على معرض الكتاب العربي الدولي بإسطنبول العام الماضي (الجزيرة)

تشهد مدينة إسطنبول التركية خلال الشهر الجاري أول تظاهرتين ثقافيتين عربيتين في العام الجاري  تجمعان القارئ العربي والتركي في لقاء مع أكثر من 15 ألف كتاب تقدمها نحو 150 دار نشر عربية.

وتتمثل التظاهرة الأولى في "مهرجان الثقافة والكتاب العربي" الذي ينطلق الجمعة تحت عنوان "نورنا المستمر عبر العصر.. العلماء والكتب" ويستمر حتى 26 فبراير/ شباط الجاري.

وقال منظمو المهرجان إن هذا الملتقى "يسهل وصول الكتاب العربي إلى الجاليات العربية والقراء الأتراك بمختلف شرائحهم وفي مقدمتهم الطلاب والأكاديميون، ويوفر طيفا واسعا من العناوين من خلال خمسين دار نشر قدمت من 22 دولة".

وعل هامش المهرجان استدعي "نحو مئة شخصية من خارج تركيا لإلقاء محاضرات ودروس علمية متنوعة، في أجواء تفاعلية مفعمة بالحوار وتبادل الأفكار.

معرض للكتاب
أما التظاهرة الثانية فتتمثل في مشاركة عربية واسعة في "معرض إسطنبول الدولي الرابع للكتاب" الذي ينطلق في 24 فبراير/شباط الجاري ويمتد حتى 5 مارس/آذار المقبل بمشاركة أكثر من مئة دار نشر عربية قدمت من 14 دولة أهمها لبنان وفلسطين والكويت والسعودية وتونس والعراق والأردن.

ويقول منظمو التظاهرة إنها "ستعزز التقارب الثقافي والفكري بين العرب والأتراك وستفتح المجال لتبادل الآراء في العديد من القضايا التي تهم الجانبين بما فيها حقوق التأليف وحماية الملكية الفكرية"، وسيشهد المعرض نحو 22 جلسة حوارية لمثقفين وسياسيين وأدباء وشعراء عرب.

وتسعى المعارض والمهرجانات الثقافية العربية التي ارتفعت وتيرتها خلال السنوات الثلاث الماضية، لإتاحة "الكتاب العربي" للمقيمين العرب في تركيا، لاسيما بعد ارتفاع أعدادهم في الآونة الأخيرة.

واستضافت إسطنبول العام الماضي "المعرض الأول للكتاب العربي"، ومعرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي، كما استضاف "معرض إسطنبول الدولي الثالث للكتاب" جناحا خاصا باللغة العربية، وكذلك احتضنت الدورة الـ 35 لمعرض إسطنبول الدولي للكتاب جناحا خاصا للغة العربية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تعيش مراكز البحث والدراسات العربية عصر ازدهار غير مسبوق في تركيا التي باتت تستقطب العاملين العرب في الحقلين البحثي والأكاديمي، خاصة في مجالات السياسة والإعلام والقانون والعلاقات الدولية.

كشف الإقبال الكبير على زيارة المعرض الأول للكتاب العربي بإسطنبول عن تعطش القراء الناطقين بالضاد في تركيا لهذا المطبوع، وأظهر آمالهم بأن يتحول إلى تقليد سنوي يلبي احتياجاتهم في القراءة.

المزيد من احتفالات ومهرجانات
الأكثر قراءة