فارغاس يوسا يدعو للتضامن بوجه "إهانات" ترمب

ماريو فارغاس يوسا (يمين) سبق أن وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه مهرج وديماغوجي (الجزيرة)
ماريو فارغاس يوسا (يمين) سبق أن وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه مهرج وديماغوجي (الجزيرة)

دعا حامل جائزة نوبل للآداب الكاتب البيروفي ماريو فارغاس يوسا العالم الناطق بالإسبانية إلى التضامن مع أقرانه في الولايات المتحدة والدول اللاتينية مثل المكسيك بوجه "إهانات" الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وقال ماريو فارغاس يوسا في تصريح صحفي أدلى به أمس الاثنين في مدريد "بصفتنا المجموعات الناطقة بالإسبانية علينا أن نتضامن ليس معهم فحسب بل أيضا مع الدول التي تعرضت بشكل واضح للإهانات من قبل الرئيس الأميركي مثل المكسيك".

واعتبر الكاتب أن الناطقين بالإسبانية في الولايات المتحدة أصبحوا في "وضع صعب" منذ تسلم ترمب مسؤولياته. وسبق أن وصف الكاتب فارغاس يوسا ترمب بـ"المهرج" و"الديماغوجي".

كما اعتبر أن اللغة الإسبانية أيضا "في خطر" بالولايات المتحدة "حيث جذورها عميقة جدا وحيث يوجد على الأقل نحو خمسين مليون ناطق بالإسبانية لا يريدون التخلي عن لغتهم واعتماد الإنجليزية".

وكان ترمب أعلن عزمه بناء جدار بين المكسيك والولايات المتحدة لمنع المهاجرين اللاتينيين من الوصول إلى أميركا، وهاجم أثناء حملته الانتخابية منافسه لنيل ترشيح الحزب الجمهوري جيب بوش لأنه ألقى خطابا بالإسبانية.

وأدلى الكاتب البيروفي بتصريحه أثناء تقديم تقرير بعنوان "القيمة الاقتصادية للإسبانية" أعدته مؤسسة تليفونيكا يدعو الدول الناطقة بالإسبانية إلى الترويج لهذه اللغة.

المصدر : الفرنسية