مؤتمر دولي في الدوحة عن "الدراسات الأميركية"

يعقد بمعهد الدوحة للدراسات العليا في الفترة من 8 إلى 11 يناير/كانون الثاني المقبل مؤتمر دولي بعنوان "من ميدان التحرير إلى حديقة زاكوتي بنيويورك: إعادة تشكيل ونزع المركزية عن حقل الدراسات الأميركية".

ويناقش المؤتمر نزع المركزية عن الدراسات الأميركية في ضوء الحراك الاجتماعي الذي بدأ من ميادين التحرير بالعالم العربي وتأثر به وحاكاه الكثيرون في الميادين الغربية. ويفتتح المؤتمر بكلمة المفكر عزمي بشارة رئيس مجلس أمناء معهد الدوحة للدراسات العليا بعنوان "الحضور المتنامي للولايات المتحدة وغياب الدراسات الأميركية".

ويشارك في المؤتمر الممول من صندوق قطر الوطني للأبحاث وكلية العلوم الاجتماعية والإنسانية بمعهد الدوحة للدراسات العليا، مجموعة من أبرز باحثي حقل الدراسات الأميركية من كبرى الجامعات في أميركا الشمالية وأوروبا وآسيا وأفريقيا.

ويتوقع أن يشهد المؤتمر حضورا قويا من جمعية الدراسات الأميركية، وهي واحدة من أهم وأقدم الجمعيات الأكاديمية بالولايات المتحدة، حيث تشارك رئيسة الجمعية الحالية كانديس تشو ورئيسها السابق روبرت وورير.

ويناقش المشاركون عددا من المحاور أبرزها: الدراسات الأميركية وما بعد القومية، والخيال السياسي وسؤال الاستشراق، والحدود والمخيلة المكانية في الدراسات الأميركية، والقوة الأميركية.. أين وإلى أين؟ والأقليات وسياسات المعرفة، وتدريس أميركا خارج حدودها، والدراسات الأميركية في العالم العربي، وضد الاستثنائي.. نزع المركزية والتشرد.

ويتوخى منظمو المؤتمر أن يساعد هذا الملتقى الباحثين والمهتمين على تقديم تفسيرات مختلفة للهيمنة الأميركية على الصعيد العالمي، في مقارنة بهيمنة الإمبريالية العالمية ومعانيها التقليدية التي تجعل الولايات المتحدة شبيهة بروما قديما أو بالمملكة المتحدة.

وسوف يتم نشر الأوراق المقدمة بعد المؤتمر في إحدى أكبر الدوريات البحثية في حقل الدراسات الأميركية، إلى جانب نشر عدد خاص بدورية "سياسات عربية" المجلة المحكمة التي تصدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.

المصدر : الجزيرة