معرض بألمانيا لأحد رموز الحركة السوريالية بفرنسا

يحتضن أحد المتاحف في مدينة برلين الألمانية طيلة عام كامل أهم أعمال الفنان الفرنسي إيف تانغي (1900-1955) الذي يعد من رموز الحركة السوريالية.

ويضم  المعرض عددا من اللوحات والمخطوطات والرسائل إضافة إلى الأعمال التي تعرف بالمدرسة السريالية الواقعية والتي لاقت رواجا كبيرا بلغ ذروته في العقد الثالث من القرن الماضي.
 
وتعرض المواد الفنية المعروضة بدايات وإرهاصات الفن السوريالي الفرنسي المعاصر ومدى تفاعله مع الواقع، لأن الملاحظات والرسائل الخاصة بإيف تانغي لا تكشف الكثير من حياته فقط بل بالحركة بالسوريالية إجمالا.

ويقول كيليكي زكرياس، أمين المعرض، إن تانغي "من أهم أتباع السوريالية حيث ظل لمدة ربع قرن متعاونا وثيقا مع أندريه بروتون مؤسس السريالية.. بالمقارنة مع شخص مثل سلفادور دالي إنه يمثل حقا الجزء الأكثر تجريدية من السوريالية بينما دالي يمثل الجزء الأكثر تجسيدا للحركة السوريالية".

ويتوقع زكرياس أن يستمتع الخبراء الحقيقيون بهذا المعرض، وأن يكونوا متحمسين لرؤية الكثير من الوثائق النادرة والصور والأعمال التي قل ما نشاهدها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أطلق محمد الماغوط على الشاعر اللبناني شوقي أبي شقرا لقب "المرشد الجمالي واللغوي لجماعة شعر"، ولكن مع ذلك يتحدث أبو شقرا بتواضع عن تجربته الطويلة سواء في الشعر أو الصحافة، ويعترف بأنه غير راض عن المصير الذي آلت إليه قصيدة النثر.

تخلد مكتبة الإسكندرية الثلاثاء الذكرى المئوية الأولى لميلاد الفنان التشكيلي الإسباني سلفادور دالي -الذي يعتبر رائد الحركة السوريالية- وذلك بالتزامن مع افتتاح الدورة الثالثة للمهرجان الدولي للفنون. وتتضمن الاحتفالية عرض قطع فنية لمبدعين مصريين.

المزيد من فنون تشكيلية
الأكثر قراءة