ديزني تبتلع فوكس وتفتح عهدا جديدا بهوليود

اتفقت والت ديزني على شراء أنشطة أفلام وتلفزيون وأصول أجنبية من فوكس، المملوكة لروبرت مردوخ، مقابل 52.4 مليار دولار، وهو ما يفتح صفحة جديدة في تاريخ هوليود في ظل سعي ديزني لتوسيع نطاق عملها لمواجهة منافسة متزايدة من نتفلكس وأمازون.كوم.

وبموجب شروط الصفقة التي ستجري بأكملها عبر تبادل للأسهم، تستحوذ ديزني على أصول كبيرة من فوكس، من بينها شركات إنتاج أفلام الأبطال الخارقين ذات الإيرادات الضخمة وسلسلة "أفاتار" وعروض تلفزيونية مثل "آل سمبسون".
 
وفي وقت لاحق، قال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترمب يدعم الاتفاق بين والت ديزني وفوكس حيث تحدث مع روبرت مردوخ وهنأه على الاتفاق، وعبّر عن اعتقاده أن "هذا قد يكون شيئا رائعا للوظائف وأنه بالتأكيد يتطلع ويأمل في رؤية المزيد من تلك الاندماجات".
 
وسيتلقى مساهمو فوكس 0.2745 سهم لديزني مقابل كل سهم في حوزتهم. ويعادل هذا 29.50 دولارا للسهم في الأصول التي ستشتريها ديزني، وفقا لحسابات أجرتها رويترز بناء على سعر إغلاق أسهم ديزني في السوق يوم الأربعاء.
 
وقبل الاستحواذ مباشرة، ستفصل فوكس شبكة ومحطات فوكس برودكاستنغ وقناة فوكس نيوز وشبكة فوكس بيزنس، وأف.أس 1، وأف.أس 2، وشبكة بيج تن، وتضعها تحت مظلة شركة جديدة مدرجة تؤول ملكيتها إلى مساهميها.
 
وتسدل الصفقة الستار على نصف قرن من التوسع لمردوخ (86 عاما) الذي حوّل صحيفة أسترالية ورثها عن والده وهو في الحادية والعشرين من عمره إلى واحدة من شركات الأخبار والأفلام العملاقة الأهم في العالم. وستتحمل ديزني أيضا نحو 13.7 مليار دولار من صافي ديون فوكس بموجب الصفقة.

المصدر : وكالات