إيريك فويار يفوز بأرقى جائزة أدبية في فرنسا

الكاتب الفرنسي إريك فويار (الفرنسية)
الكاتب الفرنسي إريك فويار (الفرنسية)
فاز الكاتب الفرنسي إريك فويار (49 عاما) اليوم الاثنين بجائزة غونكور وهي أرقى جائزة أدبية في فرنسا، وذلك عن روايته "جدول الأعمال" الصادرة عن دار النشر آكت سود.
 
وكانت رواية فويار في القائمة القصيرة التي ضمت ثلاث روايات أخرى هي "امسك جيدا بتاجك" ليانيك هنيل (صادرة عن غاليمار) و"باخيتا" لفيرونيك أولمي (صادرة عن ألبان ميشيل) و"فن الخسارة" لأليس زنيتر (صادرة عن فلاماريون).

ووصفت صحيفة لوموند تتويج رواية "برنامج اليوم" بأنه كان مفاجئا للغاية لأن الرهان في نظرها كان منصبا على النصوص الأخرى ولأن الكتاب ليس رواية بالمعني الأدبي المتعارف بل مجرد "محكية" أو "قصة".

وكانت هذه الجائزة العام الماضي من نصيب الكاتبة المغربية ليلى سليماني عن روايتها "أغنية هادئة" (غاليمار).

وتعتبر جائزة غونكور هي الأعرق في فرنسا ويعود تاريخها لعام 1903، ويحصل المتوج بها على مبلغ مالي رمزي (عشرة يوروهات) لكنه يستفيد من ارتفاع مبيعات عمله الفائز. وتقدر بعض الإحصاءات حجم الاستفادة المادية للكاتب الفائز بأكثر من نصف مليون دولار.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

فازت المغربية ليلى سليماني بجائزة غونكور، وهي أرقى وأعرق جائزة أدبية بفرنسا، وذلك عن "أغنية هادئة" التي تعتبر ثاني عمل سردي للكاتبة التي تقيم هناك منذ حوالي 15 عاما.

حصد الأدب المغربي المكتوب بالفرنسية اعترافا دوليا جديدا بنضج تجربته والقيمة الإبداعية لعطاءات أجيال متعاقبة من الكتاب الذين اختاروا الإقامة في مرابع لغة موليير، وتمثل هذا الاعتراف في فوز الكاتب فؤاد العروي مؤخرا بجائزة القصة التي تمنحها أكاديمية غونكور الرفيعة.

فازت الروائية المغمورة ليديه سلفاير بجائزة غونكور عن روايتها "حدود الدموع"، ولم تحدث المفاجأة المنتظرة بفوز كمال داود الروائي الجزائري الذي شغل الساحة الفرنسية حتى آخر دقيقة قبل إعلان الجائزة.

المزيد من جوائز
الأكثر قراءة