متحف خاص بإسطنبول يؤرخ لمضيق البوسفور

مضيق البوسفور احتضن حضارات مختلفة ولعب دورا مهما على مدى تاريخ البشرية (الجزيرة)
مضيق البوسفور احتضن حضارات مختلفة ولعب دورا مهما على مدى تاريخ البشرية (الجزيرة)

قررت إحدى بلديات إسطنبول التركية افتتاح متحف خاص في المدينة التاريخية بهدف التعريف بتاريخ مضيق البوسفور الذي يصل بين البحريْن الأسود ومرمرة، والقارتين الآسيوية والأوروبية، جغرافيا وحضاريا.

وقد شغل مضيق إسطنبول -الذي اشتهر بالعصور القديمة على أنه محمي من قبل ما يسمى "زيوس" (أب الآلهة والبشر في الأساطير الإغريقية) و "بوسيدون" (إله البحر في الميثولوجيا الإغريقية والرومانية) مكانة مهمة في الكتاب المقدس والأساطير. وقد ازدهرت حضارات مختلفة بهذا المضيق الذي نشأ قبل سبعة آلاف وخمسمئة عام، وشهد كذلك أحداثًا مهمة في تاريخ البشرية.

وتحدث رئيس بلدية صاري يير عن بدء الأعمال اللازمة لإنشاء متحف لعرض جميع الجوانب المتعلقة بتاريخ المضيق، والحياة البحرية التي يحتويها. ويتوقع شكري كنج أن يكون المتحف جاهزا لاستقبال الزوار خلال عام ونصف العام كحد أقصى.

ويهدف المتحف -الذي تبلغ مساحته خمسة آلاف متر مربع، وسيكون ضمن المبنى الجديد لبلدية صاري يير- للتعريف بالتكوين الجغرافي للبوسفور، والدور المهم الذي اضطلع به على مدى تاريخ البشرية، كما سيقدم شروحًا للزوار عن الأحداث الجيولوجية التي ساهمت في ظهور المضيق.

وسيتيح المتحف لزواره اكتشاف معلومات مثيرة ومميزة عن الحياة البحرية في المضيق، والأسماك التي تعيش فيه، وكأنهم يقومون بجولة داخل أعماق البوسفور.

المصدر : وكالة الأناضول