بريكست ينزع "عاصمة الثقافة الأوروبية" من بريطانيا

The Union Flag and a European Union flag fly near the Elizabeth Tower, housing the Big Ben bell, during the anti-Brexit 'People's March for Europe', in Parliament Square in central London, Britain September 9, 2017. REUTERS/Tolga Akmen
المملكة المتحدة ستكمل إجراءات الخروج من الاتحاد الأوروبي بحلول 29 مارس/آذار 2019 (رويترز)

أعلنت المفوضية الأوروبية أنه لم يعد بوسع المملكة المتحدة استضافة عاصمة الثقافة الأوروبية عام 2023 مثلما كان مقررا سابقا، بسبب خروجها من الاتحاد الأوروبي في أعقاب استفتاء بريكست في يونيو/حزيران 2016.

وقالت متحدثة باسم المفوضية في بيان "هذه إحدى العواقب الملموسة الكثيرة لقرار الخروج من الاتحاد الأوروبي بحلول 29 مارس/آذار 2019، لم يعد بوسع المملكة المتحدة استضافة عاصمة الثقافة الأوروبية 2023".

وكان مقررا أن تحتضن المملكة المتحدة والمجر هذه التظاهرات الثقافية عام 2023 وأفيد بأن خمس مدن بريطانية قدمت ترشيحها؛ هي بلفاست وديري في إيرلندا الشمالية وداندي في أسكتلندا وميلتون كينز وليدز ونوتنغهام في إنكلترا. لكن المفوضية الاوروبية وجهت رسالة إلى وزير الثقافة البريطاني تبلغه فيها بأن ذلك لم يعد ممكنا.  

وسبق أن اختيرت مدن من بلدان لا تنتمي إلى الاتحاد الأوروبي لتكون عواصم الثقافة الأوروبية، مثل إسطنبول التركية وستافانغر النرويجية ونوفي ساد الصربية.
    
لكن المتحدثة باسم المفوضية أوضحت أن المشروع "ليس مفتوحا للدول الثالثة باستثناء الدول المرشحة للانضمام ودول المنطقة الاقتصادية الأوروبية والرابطة الأوروبية للتجارة الحرة".
    
وباشرت تركيا وصربيا آلية الانضمام فيما تنتمي النرويج إلى المنطقة الاقتصادية الأوروبية. أما المملكة المتحدة فأوضحت أنها تعتزم الخروج من المنطقة الاقتصادية الأوروبية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وتعد هذه نكسة جديدة لبريطانيا بعد ثلاثة أيام على تعيين مدينتين جديدتين لاستضافة وكالتين أوروبيتين ستغادران لندن بعد بريكست، ما شكل "أول نتيجة واضحة" لاستفتاء يونيو/حزيران 2016، على حد تعبير المفوضية الأوروبية.
    
ومشروع عاصمة الثقافة الأوروبية قائم منذ 1985 ويعين الاتحاد الأوروبي حاليا عاصمتين في السنة، هما للعام 2017 آرهوس في الدانمارك وبافوس في قبرص.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

اللغة الانكليزية أكبر صادرات بريطانيا

أشار استطلاع للرأي شمل الاتحاد الأوروبي كله إلى أن توسيع الاتحاد ليضم أوروبا الشرقية الشيوعية سابقا، عزز دور اللغتين الإنجليزية والألمانية بالاتحاد وأضعف دور الفرنسية. وقد عززت الإنجليزية تقدمها من 15 إلى 25 دولة العام الماضي.

Published On 24/9/2005
AFP / German Chancellor and Chairman of the Christian Democratic Union (CDU) Angela Merkel acknowledges the applause after addressing the 20th congress of the CDU at

من المقرر أن تصبح الألمانية لغة رئيسية للاتحاد الأوروبي خلال فترة رئاسة برلين له التي تبدأ مطلع العام المقبل. وتأتي هذه الخطوة عقب فترة تميزت بشكاوى للساسة الألمان من إهمال لغتهم فترة طويلة داخل أنشطة الاتحاد.

Published On 29/12/2006
المزيد من علاقات دولية
الأكثر قراءة