غاري أولدمان: تجسيد تشرشل سينمائيا التحدي الأكبر

غاري أولدمان قضى شهورا في جمع معلومات عن تشرشل وأربع ساعات يوميا لوضع مساحيق وتقليد صوته (رويترز)
غاري أولدمان قضى شهورا في جمع معلومات عن تشرشل وأربع ساعات يوميا لوضع مساحيق وتقليد صوته (رويترز)

لعب الممثل البريطاني غاري أولدمان شخصيات عديدة خلال مسيرته الفنية الطويلة، منها الموسيقار بيتهوفن ولي هارفي أوزوالد قاتل الرئيس الأميركي جون كنيدي، لكنه يرى أن تجسيد شخصية رئيس الوزراء البريطاني الراحل ونستون تشرشل ينطوي على التحدي الأكبر.

وقضى أولدمان شهورا في جمع معلومات عن شخصية تشرشل وأربع ساعات يوميا لوضع مساحيق على الوجه وارتداء الملابس وتقليد الصوت الشهير لرئيس وزراء بريطانيا أثناء الحرب العالمية الثانية، وذلك حتى يقدم فيلمه الجديد "أحلك ساعة" (داركيست أوار).

وقال أولدمان (59 عاما) "إن تشرشل ودون منازع هو أعظم بريطاني على الإطلاق بالنسبة للكثيرين، وجسد آخرون شخصيته كثيرا في الماضي، وليس عليك سوى قتل هذه المخاوف وتنحيتها جانبا".

ويركز الفيلم، الذي أخرجه جو رايت ويبدأ عرضه بأميركا غدا الأربعاء، على شهري مايو/أيار
ويونيو/حزيران 1940، عندما كانت بريطانيا في ما يبدو على شفا الهزيمة في الحرب العالمية الثانية، وواجه تشرشل انقسامات داخل حكومته والجيش والأسرة الحاكمة.

ويبدو أن المخاطر التي تكبدها أولدمان جنت ثمارها، إذ يقول متابعون لترشيحات الجوائز السينمائية إن الممثل والمخرج والمنتج المولود في بريطانيا من أبرز الأسماء التي قد يتم ترشيحها للفوز بجائزة أوسكار.

وتطلب تجسيد تشرشل ستة أشهر من جمع المعلومات ومشاهدة لقطات وثائقية لتشرشل والاستماع له، وتحويل شكل أولدمان بالكامل لأنه لا يشبه الزعيم البريطاني الراحل كثيرا، وقال رايت إن موهبة تشرشل في الخطابة لم تكن مهمة للفيلم فحسب، بل كانت عاملا محوريا في رد فعل بريطانيا على خطر هزيمتها من ألمانيا في 1940.

وأضاف رايت "أنه فيلم عن الكلمة وقدرة الكلمة على تغيير العالم وتغيير مسار التاريخ، وأحد الجمل الحوارية المفضلة لي هي عندما قال لورد هاليفاكس إن تشرشل جند اللغة الإنجليزية وأرسلها إلى ساحة المعركة".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال الممثل البريطاني غاري أولدمان إن فيلم “أحلك ساعة” (داركست أور)، الذي يؤدي فيه دور رئيس الوزراء البريطاني الراحل ونستون تشرشل يظهر أهمية القيادة والفطنة في الأوقات العصيبة.

فاز رئيس وزراء بريطانيا الراحل ونستون تشرشل بلقب أعظم شخصية بريطانية وفق استطلاع أجرته هيئة الإذاعة البريطانية شمل مائة من المشاهير البريطانيين. وتفوق تشرشل الذي اشتهر بتدخينه السيجار على مهندس العصر الفيكتوري أسامبارد كينغدوم برونيل، في حين حلت الأميرة الراحلة ديانا في المركز الثالث.

باعت دار بونهامز للمزادات في نيويورك لوحة زيتية لرئيس الوزراء البريطاني السابق وينستون تشرشل مقابل 420 ألف دولار بعد أن كانت قدرت ثمنها بما بين 400 و600 ألف دولار، وقد اشتراها عبر الهاتف شخص لم يكشف النقاب عن اسمه.

إذا كان البعض يبدي استغرابا حيال فوز رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ونستون تشرشل بجائزة نوبل للآداب عام 1953فإن الكاتب بيتر كلارك يكشف بكتابه الجديد “مهنة السيد تشرشل” كيف أنه كان خطيبا وكاتبا كبيرا، آمن بأن “الكلمة هي الشيء الوحيد الذي يبقى للأبد”.

المزيد من سينما
الأكثر قراءة