عمل فني بقلب برلين يستلهم الحرب السورية

مجسم الحافلات الثلاث يذكّر بحاجز نصب بمدينة حلب لحماية أهلها من قناصة القوات الحكومية السورية (رويترز)
مجسم الحافلات الثلاث يذكّر بحاجز نصب بمدينة حلب لحماية أهلها من قناصة القوات الحكومية السورية (رويترز)

اختار الفنان مناف حلبوني، وهو ألماني من أصل سوري، بوابة براندنبورغ الشهيرة في العاصمة الألمانية برلين لعرض عمل فني كبير، وهو عبارة عن مجسم لثلاث حافلات تقف بشكل عمودي لتذكّر بحاجز نصب في مدينة حلب عام 2015 في أوج الحرب الأهلية السورية.
 
وقال حلبوني إن عمله الفني، الذي يسترجع مشهدا من عام 2015 عندما سعى مقاتلون في المعارضة السورية لحماية حلب من قناصة الحكومة، يهدف إلى إرسال رسالة عن الوحدة.

وتم وضع العمل الفني بعد يوم من ذكرى سقوط جدار برلين عام 1989. وقال حلبوني إن "البوابة رمز للتدمير ونهاية حرب وفي الوقت نفسه رمز للتجزئة وبعدين رمز للوحدة… وهي رسالة قوية لأننا لازم نرجع نلاقي الطريق لبعض".
 
وأضاف أن "هذا مجسم ضد الحرب وضد أي شيء غلط بيصير بها الدنيا". والعمل الفني يعرض في إطار صالون الخريف الذي يشمل مئة حدث ثقافي في مختلف أنحاء العاصمة الألمانية.

وتسبب عرض للعمل الفني في وقت سابق بمدينة دريسدن شرقي ألمانيا في احتجاجات من نشطاء ينتمون لليمين المتطرف في فبراير/شباط الماضي قالوا إنه يقلّل من شأن ذكرى قصف المدينة الألمانية في الحرب العالمية الثانية.

يشار إلى أن الجيش السوري استعاد السيطرة على مدينة حلب في ديسمبر/كانون الأول 2016 بعد سنوات من القتال مع جماعات المعارضة المسلحة وحصار أجبر مقاتلي المعارضة على الانسحاب.  
 

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يرى المصور السوري تامر تركماني أن ضحايا الحرب في سوريا ليسوا مجرد أرقام، لذا فإنه يسعى للتذكير بهم من خلال لوحة ضخمة تضم أكثر من 120 ألف صورة توثق بياناتهم.

يسعى الفنان السوري بهرام حاجو لتسليط الضوء على البعد الإنساني في الأزمة السورية بمعرضه "حوار" الذي افتتح مساء الثلاثاء بغاليري دار المشرق في عمّان، ليعبّر تشكيليا عن مأساة الإنسان.

التأم حشد كبير من الكتاب والأدباء العرب المقيمين ببلجيكا في لقاء مع الروائي السوري خالد خليفة، نظمته رابطة الكتاب السوريين في مرسم الفنان التشكيلي السوري كيتو سينو بالعاصمة بروكسيل.

أقامت الفنانتان السوريتان الشابتان بشرى ظافر وسونار أحمد معرضا للرسم في صالة العرض باتحاد الديمقراطيين السوريين بمدينة غازي عنتاب التركية، عرضتا فيه ما يزيد على ثلاثين لوحة رسمت بأقلام الرصاص.

المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة