إعلان القائمة الطويلة لجائزة الطاهر وطار في الجزائر

الكاتب الراحل الطاهر وطار كان من أبرز الأسماء الأدبية في الجزائر (الجزيرة)
الكاتب الراحل الطاهر وطار كان من أبرز الأسماء الأدبية في الجزائر (الجزيرة)

أعلنت في الجزائر القائمة الطويلة لجائزة الطاهر وطار للرواية المكتوبة بالعربية في دورتها الأولى، والتي ضمت 12 رواية تم اختيارها من أصل 42 عملا سرديا بواسطة لجنة تحكيم يرأسها الكاتب واسيني الأعرج.

واقتصرت المشاركة في الجزئية التي تخلد اسم الطاهر وطار (1935-2010) على المؤلفين الجزائريين من كل الأعمار، وكذلك الكتاب الأجانب المقيمين بالجزائر، شريطة ألا تكون الأعمال المتقدمة فازت بأي جائزة أدبية داخل الجزائر أو خارجها.

وضمت القائمة روايات "أنياب المدينة" لإسماعيل غموقات و"خيام المنفى" لمحمد فتيلينة و"العثمانية" للطيب صياد و"سكوت العافية/إيزابيل تتحدث" لعميش عبد القادر و"المنافي حكايات شامية" تأليف جيلاني عمراني.

كما ضمت القائمة روايات "ازقاغ توسمان/لا تفتح يا سمسم" لكنزة سليماني و"فاي" لبن سكري زبير و"قدس الله سري" لمحمد الأمين بن ربيع و"ص" لزرياب بوكفة و"مؤذن المحروسة يؤذن في فرنسا"  لبلقاسم مغزوش و"ما وراء الخط الأحمر" لمحمد حيدار و"شجرة مريم" لسامية بن دريس.

تنظم الجائزة جمعية نوافذ الثقافية بالتعاون مع وزارة الثقافة الجزائرية، وتبلغ قيمتها المالية خمسمئة ألف دينار جزائري (نحو 4400 دولار) تمنح لفائز واحد.

ومن المنتظر إعلان القائمة القصيرة للجائزة خلال أسبوعين، وستضم خمس روايات فقط، في حين سيعلن اسم الرواية الفائزة خلال الصالون الدولي للكتاب بالجزائر نهاية أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يعد الروائي الجزائري الطاهر وطار من مؤسسي الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية، إلا أن إسهاماته الثقافية ببلاده لم تحل دون دخوله دائرة النكران، والتي باتت كأسا مشتركة يتجرع مرارتها المبدع الجزائري.

أفاد الروائي الجزائري الكبير الطاهر وطار أنه يُعد للإعلان عن جائزة للرواية تحمل اسمه، وقال في حديث خص به الجزيرة نت إن الجائزة ستمنح للروائيين الشباب تشجيعا لهم على الإبداع، والمساهمة في ترقية الثقافة العربية في الجزائر أمام التحديات الخطيرة التي تواجهها الهوية العربية.

كرم الديوان الوطني للثقافة والإعلام الجزائري الروائي الطاهر وطار بعد عودته من رحلة علاج طويلة, وفي حفل التكريم قدم الناقد أحمد منور رواية وطار "قصيدة في التذلل" التي كتبها وهو على فراش المرض.

مرت سنة كاملة على رحيل الطاهر وطار شيخ الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية، ورئيس الجمعية الثقافية الجاحظية التي أسسها مطلع التسعينيات لتكون واحدة من أنشط الجمعيات على مدار عشرين عاما، ويطالب المثقفون بإطلاق اسم وطار على أكبر صرح ثقافي بالبلاد.

المزيد من جوائز
الأكثر قراءة