البريطاني كازو إيشيغورو يفوز بجائزة نوبل للآداب

قبل التتويج بجائزة نوبل للآداب حصل كازو إيشيغورو على جوائز أدبية رفيعة في بريطانيا بينها جائزة البوكر عام 1989 (غيتي)
قبل التتويج بجائزة نوبل للآداب حصل كازو إيشيغورو على جوائز أدبية رفيعة في بريطانيا بينها جائزة البوكر عام 1989 (غيتي)

أعلنت الأكاديمية السويدية اليوم الخميس منح جائزة نوبل للآداب للروائي البريطاني ذي الأصل الياباني كازو إيشيغورو، وذلك تكريما "لرواياته ذات القوة العاطفية الشديدة" وعمله الذي "يعرّي الهاوية التي وصل إليها تضامننا المزعوم مع العالم".

ووقع اختيار لجنة التحكيم -المؤلفة من كتاب ومؤرخين وباحثين في الأدب وعلوم اللغة- على إيشيغورو من بين خمسة مرشحين. ومن بين أشهر روايات الكاتب المتوج بالجائزة "بقايا اليوم" ورواية "كل ما اضطررنا لبذله"، وتم تمثيل كل من الروايتين على شكل فيلم. 

ولد كازو إيشيغورو في اليابان عام 1954 وانتقل عام 1960 مع عائلته للعيش في بريطانيا حيث درس هناك وألف عددا من الكتب في الدراما والرواية التاريخية والخيال العلمي والسرد بصفة عامة.

وقبل التتويج بجائزة نوبل للآداب حصل كازو إيشيغورو على عدة جوائز أدبية رفيعة في بريطانيا، بينها جائزة البوكر عام 1989.

وكانت اللجنة قد فاجأت الجميع العام الماضي باختيارها المغني الأميركي  بوب ديلان تكريما له على إبداعاته الشعرية حسبما قالت في حيثيات اختيارها.

وفي عام 2015 عادت جائزة نوبل للآداب للأديبة سفيتلانا ألكسيفيتش من روسيا البيضاء، تقديرا لـ"كتاباتها المتعددة الأصوات التي تمثل معلما للمعاناة والشجاعة في زماننا".

وتصل القيمة المالية للجائزة إلى ما يعادل 1.1 مليون دولار. وسيتم تسليم جائزة نوبل للأدب وجوائز نوبل الأخرى في العاشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل، ذكرى وفاة مؤسس الجائزة ألفريد نوبل.

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

أحيا الشاعر والموسيقي الأميركي بوب ديلان أمس الأحد أمسية فنية ثانية بالعاصمة السويدية ستوكهولم. وقبل ذلك أقام حفلا يوم السبت وتسلم جائزة نوبل للآداب بعيدا عن الأضواء ووسائل الإعلام.

أعلنت الأكاديمية السويدية المانحة لجوائز نوبل اليوم الخميس فوز الأديبة سفيتلانا ألكسيفيتش من روسيا البيضاء بجائزة نوبل للآداب عن "كتاباتها متعددة الأصوات التي تمثل معلما للمعاناة والشجاعة في زماننا".

توفي اليوم الاثنين الأديب الألماني غونتر غراس عن 87 عاما، بحسب ما أعلنته المؤسسة التي تحمل اسمه، وكذا دار نشر "شتيدل" -التي تنشر أعماله- في حسابها على تويتر.

المزيد من جوائز
الأكثر قراءة