مصر تقيم رابع دار للأوبرا بخبرات صينية في الأقصر

مدينة الأقصر جنوب مصر تضم بين جنباتها عشرات المعابد ومئات المقابر الفرعونية (أسوشيتد برس)
مدينة الأقصر جنوب مصر تضم بين جنباتها عشرات المعابد ومئات المقابر الفرعونية (أسوشيتد برس)

اختارت السلطات المصرية مدينة الأقصر بجنوب البلاد والتي تحمل حاليا شعلة "عاصمة الثقافة العربية" لإقامة رابع دار للأوبرا، حيث من المقرر أن تقام "دار أوبرا الأقصر" بخبرات وبمساهمة صينية تبلغ ثمانين ألف دولار لتمويل الدراسات الخاصة بالمشروع.

وزار وفد صيني من المسؤولين في قطاع التعاون الدولي بوزارة الخارجية الصينية مدينة الأقصر (حوالي 670 كيلومترا جنوب القاهرة) والتقى بمحافظها لمناقشة مشروع إنشاء دار للأوبرا في المدينة التي تضم بين جنباتها عشرات المعابد ومئات المقابر الفرعونية.

وبحث المحافظ مع الوفد الصيني خطط إقامة دار الأوبرا لتكون بمثابة مركز إشعاع ثقافي وتنويري في صعيد مصر، بجانب تشجيع السياحة الثقافية التي تتميز بها الأقصر، واستضافة عروض فنية وأوبرالية عالمية على غرار ما كانت تشهده المدينة من عروض لأوبرا عايدة وسط معبدي الأقصر وحتشبسوت.

وستكون دار أوبرا الأقصر هي رابع دار للأوبرا تقام بمصر لتنضم إلى دور أوبرا القاهرة والإسكندرية والمنصورة.

وكانت الأقصر قد تسلمت في مارس/آذار الماضي شعلة "عاصمة الثقافة العربية" لعام 2017 من مدينة صفاقس التونسية، حيث ستستضيف لمدة عام أنشطة ثقافية وفنية وأمسيات غنائية وعروضا سينمائية ومسرحية ومعارض تشكيلية وندوات فكرية وأمسيات شعرية ومعرضا للكتاب وآخر للحرف التراثية.

المصدر : الجزيرة,الألمانية