مخرج سوري يقاطع مهرجان قرطاج بسبب دعاية للنظام

قرر المخرج السوري سامر عجوري عدم المشاركة في الدورة 28 من مهرجان أيام قرطاج السينمائية، التي ستجري في الفترة من 4 إلى 11 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل؛ وذلك احتجاجا على إدراج فيلم سوري قال إنه يتضمن دعاية سياسية لنظام الرئيس بشار الأسد.

وقال عجوري إنه قرر عدم تلبية الدعوة للمشاركة في المهرجان، حيث كان متوقعا أن يعرض فيلمه "الولد والبحر"، وبرر موقفه بالقول إن هذه الفعالية الفنية ستشهد استخداما للسينما كأداة سياسية في التغطية على الجريمة والتعمية على القاتل "بسبب مشاركة الفيلم الروائي الطويل "مطر حمص" للمخرج جود سعيد.

وقال عجوري في بيان إنه "لا يخفى عن إدارة مهرجان قرطاج واللجنة التي اختارت "مطر حمص" أنّ الفيلم، وبكلّ وضوح، هو بروباغندا مخابراتيّة أسديّة منتجة من قبل النظام السوريّ تروّج عن طريقه لفكرة المؤامرة الخارجيّة وتتهم جهات إسلاميّة مختلفة أو غيرها بقتل أبناء حمص وتشريدهم وتدمير بيوتهم وحرقها".

واتهم المخرج السوري مهرجان أيام قرطاج السينمائية باستغلال الفن بهدف التطبيع السياسي مع المسؤول المباشر عن "دمّ حمص"، وفق تعبيره.

ويتوقع أن يعرض في المهرجان 180 فيلما تونسيا وعربيا وأجنبيا، وسيتم في حفل الافتتاح عرض فيلم "كتابة على الثلج" للمخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي.

وتشارك في الدورة أفلام تمثل أكثر من عشرين دولة، وستحل كل من الجزائر والأرجنتين وكوريا الجنوبية وجنوب أفريقيا ضيوف شرف على المهرجان الذي تأسس عام 1966 بمبادرة من السينمائي التونسي الطاهر شريعة.

المصدر : الجزيرة