عدن تستعيد أجواء الماضي بمهرجان للتراث والثقافة

عاشت مدينة عدن جنوبي اليمن لأيام مع فعاليات المهرجان الأول للتراث والثقافة الذي تخللته عروض فنية ومسرحية ورقصات وأهازيج شعبية، وتقديم المأكولات وعروض الأزياء الشعبية القديمة.

انطلق المهرجان بطعم الزفة العدنية وسط مشاركة شعبية كبيرة وتوزعت فقراته بين الغناء والأهازيج والرقصات الشعبية القديمة، إضافة لمشاهد تمثيلية باللهجة المحلية، وسط تفاعل الأهالي الذين باتوا يفتقدون مثلَ هذه الفعاليات التي تعود بهم إلى الماضي الجميل.

وبلغ المهرجان ذروته بحضور فنانين يمنيين كبار، تفاعل معهم الجمهور ورقص على نغمات أشهر الأغاني الشعبية التي عكست التنوع الثقافي والحضاري في بلاد لا تزال تعيش أجواء الحرب والصراع الدائر بين مختلف الفرقاء منذ سنوات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بعد فترة توقف تجاوزت العام، عاد الممثلون بمدينة عدن جنوبي اليمن إلى خشبة المسرح، حيث أقيم الأحد أول عرض على مسرح محلي صغير في المدينة بمناسبة يوم المسرح العالمي.

شهدت دور السينما في اليمن خلال تسعينيات القرن الماضي تراجعاً كبيرا من حيث عددها، فلم يبق الآن منها سوى ثلاث: واحدة في صنعاء واثنتان في عدن تعملان بشكل موسمي في عرض أفلام الأسطوانات المدمجة.

يعيش معهد جميل غانم للفنون الجميلة بمدينة عدن جنوبي اليمن على إيقاع الانقراض المتدرج مع تقلّص عدد الدارسين وعزوف كثير من المدرسين، وسط احتمالات إغلاق المعهد أبوابه بسبب صعوبات مالية.

كانت سنوات الستينيات ذروة النهضة العدنية في مجال الطرب والتلحين بظهور عدد غير مسبوق ولا ملحوق من مؤلفي كلمات الأغاني والملحنين والمطربين، وكانت تلك الظاهرة ثمرة لتأسيس جمعيات فنية عديدة.

المزيد من احتفالات ومهرجانات
الأكثر قراءة