تتويج مصري وإيطالي بالمهرجان المتوسطي للسينما والهجرة

توج الفيلمان المصري "البر التاني" والإيطالي "أوتيل سبلندد" مناصفة بالجائزة الكبرى للدورة السادسة من المهرجان المتوسطي للسينما والهجرة الذي أسدل الستار على فعالياته بمدينة وجدة شرق المملكة المغربية.

ومنحت لجنة التحكيم الجائزة للفيلم المغربي "اسمي عادل" للمخرج عادل عزاب، وهو عمل يتناول قصة صبي نشأ في الريف المغربي وفي سن الـ 13 يلتحق بوالده الذي كان قد هاجر إلى إيطاليا ليجد نفسه في مواجهة قسوة الهجرة وأمام تجارب من شأنها أن تغير مجرى حياته إلى الأبد.

وحصل قدوس سيهون من بوركينا فاسو على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "المتوسط" في حين ذهبت جائزة أفضل ممثلة للمصرية حنان سليمان عن دورها في فيلم "البر التاني". وشاركت في مسابقة الأفلام الطويلة ثمانية أفلام طويلة من المغرب ومصر وإيطاليا وهولندا.

وفي مسابقة الأفلام القصيرة التي تنافست بها ستة أفلام مغربية، فاز "الوليدة" للمخرج عبد الفتاح سراري بالجائزة الكبرى إضافة إلى جائزتي أفضل إخراج وأفضل ممثلة لبطلة العمل سعاد صابر.

وذهبت جائزة أفضل ممثل إلى محمد حميمصة عن دوره في فيلم "النفس الأخير" في حين نال عبد الحفيظ عيساوي جائزة أفضل سيناريو عن الفيلم ذاته.

وتضمنت فعاليات المهرجان -الذي نظمته جمعية التضامن للتنمية والهجرة بالفترة من 26 إلى 30 سبتمبر/أيلول- إقامة ورش عمل وندوة فكرية بعنوان "الهجرة الأفريقية بين الواقع والآفاق".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تشهد العاصمة اللبنانية مهرجان "أيام بيروت السينمائية" حتى 24 مارس/آذار الجاري، وقد اتخذ المهرجان هذا العام عنوان "سينما الهجرة"، ويعرض فيه 54 فيلما تقدم صورة لما وصلت إليه السينما العربية.

يثير فيلم "جسد غريب" للمخرجة التونسية رجاء العماري قضية الهجرة غير النظامية وما تحمله من غربة الجسد والبحث عن الآخر، ويغوص في خبايا المعاناة الإنسانية التي تخلقها الظاهرة.

افتتح مساء الثلاثاء بمدينة أغادير المهرجان الدولي للسينما والهجرة في نسخته الـ12، بمشاركة فنانين وسينمائيين مغاربة وأجانب. وتشهد الفعاليات مسابقة الأفلام الرسمية الطويلة وندوات وورشات فنية لفائدة المهتمين بالسينما.

المزيد من احتفالات ومهرجانات
الأكثر قراءة