المفاجآت والصدمات في ترشيحات الأوسكار

غيبسون تم ترشيحه ضمن قائمة أفضل مخرج (رويترز)
غيبسون تم ترشيحه ضمن قائمة أفضل مخرج (رويترز)

عاد الممثل والمخرج ميل غيبسون إلى أحضان هوليود، في حين خرجت الممثلة إيمي آدامز والمخرج مارتن سكورسيزي من المنافسة في ترشيحات جوائز الأوسكار التي أعلنت أمس الثلاثاء وضمت بعض المفاجآت الكبيرة.

وقاد الفيلم الموسيقي الرومانسي "لا لا لاند"- الذي تدور أحداثه عن فنانيْن متعثرين يقعان في الحب في لوس أنجلوس- الترشيحات بأربعة عشر ترشيحا بينها أفضل ممثل وأفضل ممثلة وأفضل مخرج وأفضل فيلم.

ومن أبرز الأسماء التي غابت عن الترشيحات فيلم "سايلنس"، وهو المشروع الأحدث للمخرج الحائز على جائزة الأوسكار مارتن سكورسيزي والذي قام ببطولته أندرو جارفيلد. ولم ينل الفيلم -الذي يدور حول اثنين من المبشرين في اليابان خلال القرن السابع عشر- أي ترشيح في الفئات الكبرى، وحصل على ترشيح واحد فقط في فئة التصوير السينمائي.

وبدلا من ذلك ترشح جارفيلد لجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم الحرب الدرامي "هاكسو ريدج" الذي تضمنت ترشيحاته الستة أفضل فيلم وأفضل مخرج لغيبسون في ترحيب به فيما يبدو بعد أن أصبح الأسترالي منبوذا عقب تصريحات اعتبرت معادية للسامية أدلى بها وهو ثمل قبل نحو عقد من الزمن.

وفي فئات التمثيل استبعدت إيمي آدامز من الترشيح في فئة أفضل ممثلة عن دورها خبيرةَ لغويات في فيلم الخيال العلمي "أرايفال" الذي نال أداؤها فيه استحسانا من النقاد.

كما غابت عن الترشيحات أنيت بينينج في دورها كأم متحررة في السبعينيات في فيلم "توينتيث سينشري ويمن" وتاراجي بي.هنسون عن دورها كعالمة رياضيات في فيلم "هيدن فيجرز".

وبدلا من ذلك نالت الممثلة الفرنسية إيزابيل أوبير ترشيحا عن دورها في فيلم "إيل"، وكذلك نالت الأيرلندية روث نيجا ترشيحا عن دورها في فيلم "لافينج".

ومن أبرز المستبعدين في فئة الإخراج المخرج توم فورد عن فيلم الإثارة "نوكترنال أنيمالز" والمخرج المخضرم كلينت إيستوود عن الفيلم المقتبس عن قصة حقيقية "سالي" من بطولة توم هانكس.

ولم ينل آرون تيلور جونسون أحد أبطال "نوكترنال أنيمالز" والذي فاز بجائزة غولدن غلوب في فئة أفضل ممثل مساعد ترشيحا من الأوسكار، لكن زميله في الفيلم الممثل مايكل شانون ترشح في فئة أفضل ممثل مساعد. كما لم ينل الممثل البريطاني هيو جرانت ترشيحا عن دوره في فيلم "فلورنس فوستر جينكنز".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

اختارت أكاديمية العلوم والفنون السينمائية الأميركية منتجي الأعمال السينمائية والتلفزيونية مايكل دي لوكا وجينيفر تود لإنتاج حفل توزيع جوائز الأوسكار المقرر إقامته في 26 فبراير/شباط 2017.

غولدن غلوب جائزة أميركية خاصة بالسينما والتلفزيون، لا تهدف إلى تحقيق الربح، وتعد أهم مهرجان لتكريم الفنانين والأعمال السينمائية بعد الأوسكار، لذلك تعد هدفا ساميا يسعى الفنانون للوصول إليه.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة