مكفوفات مصريات يتحدين الإعاقة بالموسيقى

تفتح الموسيقى نافذة أمل أمام مكفوفات حُرمن نعمة البصر، حيث لم تمنعهن الإعاقة من استكشاف قدراتهن الفنية وتنميتها، والقفز فوق أسوار الصمت العالية التي غالبا ما يجد ذوو الإعاقة أنفسهم محاطين بها.

ونجحت "أوركسترا جمعية النور" للمكفوفات في مصر في الصمود والتطور تباعا رغم التحديات التي تواجهها.

ودرجت الأوركسترا على تقديم أعمالها الفنية بصورة منتظمة في مختلف مسارح البلاد، فضلا عن جولات خارجية قدّمت خلالها حفلات في عشرات الدول على مر العقود الخمسة الأخيرة.

وبصبر لا يعرف الكلل، اختارت هذه المجموعة من المكفوفات المصريات دخول عالم الموسيقى من أبوابه الواسعة والانضواء في أوركسترا محترفة درجت على إقامة حفلات داخل البلاد وخارجها.

وتواصل "أوركسترا جمعية النور" للمكفوفات أنشطتها بانفتاح كامل على مختلف أنماط الموسيقى الغربية والشرقية منذ أكثر من خمسين عاما.

وتتلقى الفتيات دروسا نظرية وتطبيقية ينخرطن بعدها في تدريبات مكثفة وصولا إلى مرحلة الاحتراف.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

موهبة كويتية قل شبيهها، تجيد العزف على خمس آلات موسيقية مختلفة، البيانو والعود والناي والقانون والقيثارة (الغيتار). وبدأ ولع هاجر الجهني بالموسيقى منذ صغرها، فهي تحفظ المقطوعات سماعا وتعيد عزفها.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة