اكتشاف قنوات مائية تحت أهرام حضارة المايا

أهرام حضارة شعب المايا تعود للقرن السابع الميلادي (الجزيرة)
أهرام حضارة شعب المايا تعود للقرن السابع الميلادي (الجزيرة)

اكتشف علماء آثار في المكسيك شبكة قنوات مائية تحت أحد الأهرامات التي تعود لحضارة المايا وترمز إلى معبر يصل الحياة بعالم ما بعد الموت، وفق تقديرات المؤرخين.

وتقع هذه القنوات تحت هرم يطلق عليه اسم معبد النقوش ويضم قبر أحد أشهر ملوك المايا، ويعود تاريخ بناء هذه الأهرامات إلى القرن السابع الميلادي.

يُذكر أن حضارة المايا كانت منتشرة على مساحة جغرافية تشمل إلى جانب جزء من المكسيك دول بيليز وغواتيمالا وهندوراس.

ويوجد موقعان أثريان بولاية بيتين الواقعة شمالي غواتيمالا يقفان شاهدين يرويان الكثير عن حضارة المايا، وهما تيكال وياكشها ويقع كلاهما بمنطقة أحراش كثيفة.

ويبث هذان الموقعان شعورا بالهيبة في النفس نظرا لضخامة وعراقة البناء فضلا عن كونهما الشاهدين الوحيدين المتبقيين على حضارة اختفت بظروف غامضة، بعد أن سادت فترات طويلة قبل الاستعمار الإسباني لما يعرف حاليا بأميركا الوسطى.

وكانت تيكال عاصمة إحدى الولايات المحاربة التي أصبحت واحدة من أقوى الممالك بحضارة المايا، وأدرجتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) ضمن تراث الإنسانية عام 1979.

وهيمنت تلك العاصمة على جانب كبير من منطقة نفوذ المايا بالمجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية، وكانت تتعامل مع مناطق أخرى بطول المملكة وعرضها، حتى مدينة تيوتيهواكان الواقعة بوادي المكسيك البعيد.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

لم يبرع شعب المايا في علم الفلك فحسب، وليست روزنامتها الشهيرة سوى أحد جوانب إرث وثقافة شعب ترك بصماته في الفنون والهندسة المعمارية وفن الطبخ بين مجالات أخرى من الحياة اليومية لأميركا الوسطى والمكسيك، أين بقيت فيها آثار كثيرة تشي بحضارة عظيمة.

يوجد موقعان أثريان بولاية بيتين الواقعة شمالي غواتيمالا يقفان شاهدين يرويان الكثير عن حضارة المايا، هما تيكال وياكشها, يقع كلاهما بمنطقة أحراش كثيفة لكنهما يبثان شعورا بالهيبة في النفس.

في إطار بحث الآثار المحتملة لتغير المناخ على المجتمع المعاصر اقترحت إحدى الدراسات النظر إلى الوراء حين اندثرت حضارة المايا القديمة وتفسخت بسبب المجاعة والحرب والانهيار مع تغير الطقس من طقس رطب طويل الأمد إلى جاف.

اتهم كاتب بريطاني النظريات الغربية لنشوء الحضارات القديمة بأنها عنصرية. وقال في كتابه “اللغات المفقودة” إن الحضارتين اليونانية والرومانية لم يعد يُنظر إليهما بصفتهما الأساس الأوحد للحكمة الغربية. وأكد أن حضارة المايا يرجع تاريخها إلى قرابة 1500 عام قبل وصول كولومبوس لأميركا.

المزيد من آثار
الأكثر قراءة