السلطات الفرنسية تعيد فتح متحفي اللوفر وأورساي

سياح يقفون أمام متحف اللوفر بباريس (الأوروبية)
سياح يقفون أمام متحف اللوفر بباريس (الأوروبية)

أعيد فتح متحفي اللوفر وأورساي في باريس اليوم الأربعاء بعد إغلاق طارئ الأسبوع الماضي لنقل التحف والأعمال الفنية إلى مكان آمن، عقب فيضانات اجتاحت العاصمة الفرنسية، هي الأسوأ منذ عقود.

وذكرت إدارة المتحف في بيان لها أن تكلفة غلق المتحف بلغت 1.5 مليون يورو (1.7 مليون دولار)، كما حرم 120 ألف زائر من فرصة رؤية روائع مثل لوحة الموناليزا التي اصطف الزوار اليوم الأربعاء لمشاهدتها.

وأضاف البيان أنه تم نقل 35 ألف عمل فني من مناطق التخزين وغرف العرض في الطوابق السفلية التي عُدّت في حالة خطر.

وكان المسؤولون في المتحف قاموا بنقل الأعمال الفنية من المخازن والطوابق التحتية للمتحف الواقع على ضفة نهر السين، الذي ارتفع منسوب مياهه الأسبوع الماضي إلى أكثر من خمسة أمتار.

كما أعيد فتح متحف أورساي الشهير بمجموعته من اللوحات الانطباعية.

ولا يزال منسوب مياه نهر السين أعلى ثلاثة أمتار عن مستواه الطبيعي، حيث تواجه العديد من المناطق الفرنسية تحذيرات بهبوب مزيد من العواصف الرعدية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يُعد معرض اللوفر أبو ظبي المستمر حتى نهاية الشهر الجاري بباريس أول تجربة في التبادل الثقافي والفني العربي بشكل غير مسبوق، حيث يقدم تجربة مميزة نظرا لقيمة معروضاته.

ارتفعت حصيلة الفيضانات في ألمانيا إلى تسعة قتلى، وأجلت السلطات الفرنسية آلاف المواطنين بسبب الأمطار الغزيرة، وأغلق خط لقطارات أنفاق باريس، وتلقى موظفو متحف اللوفر تعليمات بالاستعداد لاحتمال إغلاقه.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة