عرض أفلام عربية بمهرجان روسيا السينمائي

طاقم الفليم التونسي "نحبك هادي" الذي عرض في مهرجان برلين في فبراير/شباط الماضي (رويترز)
طاقم الفليم التونسي "نحبك هادي" الذي عرض في مهرجان برلين في فبراير/شباط الماضي (رويترز)

ينطلق في العاصمة الروسية اليوم مهرجان الفيلم بمشاركة أفلام من بلدان مختلفة، والملفت في هذه الفعالية -التي تستمر حتى الثلاثين من شهر يونيو/حزيران الجاري- هو عرض مجموعة من الأفلام العربية لمخرجين من دول منطقة الشرق الأوسط التي تعاني من نزاعات وحروب دمرت المنطقة.

ويتضمن المهرجان عرض فيلم "هجوم" الذي تدور قصته حول الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وفيلم يمني بعنوان "أنا نجوم بنت العاشرة ومطلقة" الحائز على جائزة مهرجان دبي السينمائي الدولي الذي يصور صراع التقاليد مع أسلوب الحياة العصرية، كما سيتم خلال المهرجان عرض أفلام مصرية.

وسيتميز المهرجان أيضا بعرض أفلام لدول من منطقة المغرب العربي، حيث سيتم عرض الفيلم المغربي "ميموزا" من إخراج الإسباني أوليفر لاكسي، الحائز على جائزة كبرى في أسبوع النقد في مهرجان كان السينمائي.

ومن تونس سيتم عرض فيلم "نحبك هادي" الذي عرض في مسابقة مهرجان برلين السينمائي الدولي في فبراير/شباط الماضي، ولقي اهتماما كبيرا كونه أول فيلم عربي يعرض في مسابقة ذلك المهرجان العريق منذ عشرين عاما.

ويروي فيلم "نحبك هادي" قصة تشير -على نحو ما وبشكل رمزي- إلى الوضع القائم في تونس حاليا، أي عجز تونس عن الخروج من أسر ماضيها السياسي أو المنظومة التي ظلت في الحكم منذ الاستقلال، والتطلع إلى تأسيس مجتمع ديمقراطي حديث.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)

حول هذه القصة

عاد الرئيس الروسي السابق ميخائيل غورباتشوف إلى الكرملين من جديد ليس لرئاسة البلاد أو لاستعادة أمجاد الاتحاد السوفياتي قبل انهياره بل من أجل تصوير فيلم وثائقي ألماني. وقد استغل غورباتشوف غياب بوتين عن الكرملين ليلتقي مع المستشار الألماني السابق هلموت كول.

اختتم مهرجان موسكو السينمائي الدولي الخامس والعشرون بإعلان فوز فيلم (نهاية لغز) للمخرج الإسباني ميغيل إيرموسو بالجائزة الكبرى للمهرجان, كما حصلت الممثلة الفرنسية فاني أردان على جائزة ستانيسلافسكي عن مجمل أعمالها.

حقق أول فيلم روسي عن حرب أفغانستان أرقاما قياسية في صالات العرض في روسيا. ويروي فيلم "الفرقة التاسعة" قصة فرقة من الجيش الأحمر ابتداء من تدريباتها وحتى مقتل أفرادها دفاعا عن موقع روسي في أفغانستان في فبراير/ شباط 1989 في آخر أيام الحرب.

يعرض في الأسواق الروسية خلال أيام فيلم عن الرئيس فلايمير بوتين يصوّر حياته الخاصة البعيدة عن الأضواء. ويحاول الفيلم كشف بعض الوقائع عن الرئيس بوتين الذي ظهر قبل ذلك وهو يتزلج ويقود مقاتلة ويقدم عروض جودو وفي رحلة سيبيريا.

المزيد من احتفالات ومهرجانات
الأكثر قراءة