معرض صور بغزة إحياء للذكرى الـ68 للنكبة

المعرض يضم صورا للاجئين مسنين هُجّروا من أراضيهم عام 1948، وصورا أخرى للمدن والبلدات والقرى الفلسطينية المُهجرة (الأناضول)
المعرض يضم صورا للاجئين مسنين هُجّروا من أراضيهم عام 1948، وصورا أخرى للمدن والبلدات والقرى الفلسطينية المُهجرة (الأناضول)
تقيم دائرة "شؤون اللاجئين"، في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، معرضا للصور يوثّق تفاصيل "النكبة الفلسطينية" (1948)، التي يحيي الفلسطينيون ذكراها منتصف شهر مايو/ أيار من كل عام.

ويضم المعرض الذي افتتح أمس الثلاثاء في ساحة حديقة النصب التذكاري للجندي المجهول، وسط مدينة غزة، ويستمر ثلاثة أيام، صورا للاجئين مسنين هُجّروا من أراضيهم عام 1948، وصورا أخرى للمدن والبلدات والقرى الفلسطينية المُهجرة.

وتقول الجهة المشرفة على المعرض إن الهدف منه هو التأكيد "على حقنا في أرضنا التي سُلبت من أجدادنا على أيدي العصابات الإسرائيلية" حيث لا يزال اللاجئون الفلسطينيون يعيشون في المخيمات في ظل ظروف صعبة جدا.

ويحيي الفلسطينيون ذكرى النكبة في 15 من مايو/ أيار من كل عام بمسيرات احتجاجية وإقامة معارض تراثية تؤكد على حق العودة، وعلى ارتباطهم بأرضهم التي استولت عليها العصابات الصهيونية المسلحة عام 1948 وأقامت عليها دولة إسرائيل.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

من الأجداد إلى الأحفاد فيلم فلسطيني وثائقي يربط ماضي صحراء النقب بحاضر يواجه فيه أصحابه مخاطر نكبة جديدة. يقدم الفيلم رواية النقب الممتد على ثلثي فلسطين، وفيه نجا من التهجير خلال النكبة نحو 12 ألف نسمة باتوا اليوم 170 ألفا.

يصور كتاب "أنا من هناك ولي ذكريات" للإعلامي سمير أبو الهيجاء الجانب الإنساني لفصول النكبة التي حلت بشعب فلسطين عام 1948، عبر توثيق شهادات وإفادات شفوية لناجين من مجازر النكبة التي تحمل في ثناياها عذابات وآلام شعب يشتاق إلى العودة.

لم تغب مشاعر الحزن والألم عن زوار معرض "راجع يا دار" التراثي بمدينة غزة، خصوصا صور من عايشوا النكبة وارتسمت على تجاعيد وجوههم ألوان العذاب والقهر.

افتتح في غزة معرض لرسومات الأطفال بذكرى النكبة. حضر المعرض ممثل عن اليونيسيف في فلسطين ومدير المركز الثقافي الفرنسي في غزة وممثل عن اتحاد المراكز الثقافية.

المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة