هوليوود تخلد الإرث السينمائي لمخرج "العراب"

فرانسيس فورد كوبولا ترك بصمات يديه وقدميه في الإسمنت تخليدا لاسمه بالمسرح الصيني الشهير في هوليوود (أسوشيتد بريس)
فرانسيس فورد كوبولا ترك بصمات يديه وقدميه في الإسمنت تخليدا لاسمه بالمسرح الصيني الشهير في هوليوود (أسوشيتد بريس)

حظي المخرج السينمائي الأميركي المخضرم فرانسيس فورد كوبولا بتكريم خاص في هوليوود، وترك بصمات يديه وقدميه في الإسمنت أمس الجمعة تخليدا لاسمه في المسرح الصيني الشهير في قلعة السينما الأميركية والعالمية.

وأقيمت المراسم لتكريم مسيرة كوبولا (77 عاما) التي بدأت قبل 50 عاما، وألقت الضوء على أفلام سينمائية قدمها كوبولا وأصبحت علامات، مثل ثلاثية أفلام "العراب" وفيلم "أبوكاليبس ناو" وفوزه بخمس جوائز أوسكار.

وتأتي المراسم خلال المهرجان السنوي للسينما الكلاسيكية الذي يختتم غدا الأحد ويشهد عرض أفلام كوبولا.

وقال كوبولا بعد تكريمه عقب مسيرته الطويلة "قبل 40 عاما ربما لم يعجب الناس بفيلم مثل (أبوكاليبس ناو)، إذ إنه فيلم غير عادي في أبسط تقدير.

وأضاف كوبولا "إذا كنت فنانا وتريد الاطمئنان على أن ما تفعله جيد أو أنك تسير في الاتجاه الصحيح فأعتقد أنه ينبغي عليك انتظار حكم الزمن".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يقوم المخرج الأميركي فرانسس فورد كوبولا بمساعدة منتجين تايلنديين على إعادة مونتاج فيلم ملحمي يحكي قصة حياة الملكة التايلندية سوريوتاي التي عاشت في القرن الـ 16 من أجل دخوله المنافسة الرسمية في مهرجان كان السينمائي الدولي بفرنسا.

9/3/2002

استلم المخرج الأميركي فرانسيس فورد كوبولا أمس الجائزة الخاصة لمهرجان سان سيباستيان السينمائي الخمسين عن مجمل أعماله. وعرضت خلال المهرجان الذي يقام في مدينة سان سيباستيان الواقعة في بلاد الباسك شمالي إسبانيا، أهم أفلام المخرج البارع.

23/9/2002

تطرح غدا الخميس في مزاد علني بنيويورك 326 قطعة ووثيقة شخصية عائدة للممثل الأميركي الراحل مارلون براندو، من شأنها رفع الستار عن جانب فريد لشخصية أحد أكثر نجوم هوليود غموضا. ومن القطع التي ستطرح للبيع نص سيناريو فيلم فرانسيس فورد كوبولا الشهير “ذي غادفاذر”.

29/6/2005

يعود المخرج الأميركي فرانسيس فورد كوبولا بعد توقف عن العمل دام ثماني سنوات، ليخرج فيلما من إنتاجه ذا ميزانية بسيطة ويصور أحداثه في رومانيا. ويلعب دور البطولة فيه تيم روث وألكساندرا ماريا لارا وبرونو جانز ومارسيل لورز.

24/9/2005
المزيد من احتفالات ومهرجانات
الأكثر قراءة