معرض تراثي وجدارية بغزة تخليدا ليوم الأرض

أكثر من ثلاثمئة فنان وفنانة رسموا جدارية "كلنا فلسطين" تجسيدا لمراحل النضال الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي (الأناضول)
أكثر من ثلاثمئة فنان وفنانة رسموا جدارية "كلنا فلسطين" تجسيدا لمراحل النضال الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي (الأناضول)

شهد قطاع غزة اليوم افتتاح معرض للتراث الفلسطيني ولوحة جدارية إحياء للذكرى الأربعين "ليوم الأرض"، الذي تعود أحداثه لعام 1976، ويعد مرحلة بارزة في تشبث الفلسطينيين داخل الخط الأخضر بأراضيهم ضد الاحتلال الإسرائيلي الساعي لمصادرتها.

وافتتحت بلدية مدينة غزة معرضاً للتراث الفلسطيني في "قرية الفنون والحرف" التابعة للبلدية، ويستمر حتى الخميس، ويضم مشغولات فنية وتراثية، وملابس شعبية، وأواني فخارية قديمة، وأطعمة، ولوحات تشكيلية.

وفي فعالية ثقافية أخرى احتفاء بالذكرى افتتحت جمعية الثقافة والفكر الحر في قطاع غزة (هيئة غير حكومية) لوحة جدارية شارك في رسمها أكثر من ثلاثمئة فنان وفنانة، وحملت اسم "كلنا فلسطين"، وضمت رسوما تجسد "مراحل النضال الفلسطيني".

وتقول الجمعية إن الهدف من هذا العمل هو تأكيد حق الفلسطينيين في "استخدام كافة وسائل النضال السياسي، والفنّي، والعسكري، والثقافي، للدفاع عن تاريخنا الفلسطيني على هذه الأرض".

ويحيي الفلسطينيون في الثلاثين من مارس/آذار من كل عام ذكرى "يوم الأرض"، الذي تعود أحداثه لعام 1976 حين صادرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساحات شاسعة من أراضي الفلسطينيين داخل الخط الأخضر، هو ما تسبب في مظاهرات أدت إلى وقوع شهداء وجرحى.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أحيا الشاعر الفلسطيني سميح القاسم أمسية شعرية في الرباط بمناسبة يوم الأرض الفلسطيني بحضور عدد من المثقفين والمهتمين المغاربة والأجانب. وحملت قصائده رسائل تنديد واستنكار للاحتلال والذل والظلم وانهيار القيم، كما كانت باقات زهور ربيعية تحمل في حروفها غزلا وحبا.

“ذات يوم، ابتسمت الأرض، فكانت سوريا/ أما الآن..” هكذا تبدأ قصائد الشاعر السوري فرج بيرقدار بسجن صيدنايا العسكري سنة 1993 لتنتهي سنة 2000، ومن خلال تلك النافذة المفتوحة على زرقة وحلم وظل مئذنة يرسم بيرقدار مساحة شاسعة حزينة من البوح الحرّ.

أحيت مجموعة من الجمعيات الفلسطينية واللبنانية ذكرى يوم الأرض بـ”أسبوع فلسطين” في احتفالية امتدت على مدى خمسة أيام بدءاً من الأحد الماضي، حيث أقيمت فعالياته في قصر الأونيسكو ببيروت.

تكريما للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش وتزامنا مع يوم الأرض، أقامت النحاتة منى السعودي بالمشاركة مع ابنتها ضياء البطل، معرضا تشكيليا “تحية لمحمود درويش” في معرض “جكاراندا إمدجز” وسط العاصمة الأردنية عمّان، ويستمر حتى 14 أبريل/نيسان الحالي.

المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة