مسرحية تركية تبرز جوانب مظلمة لانقلاب 1997

بدأت إحدى الفرق المسرحية التركية تقديم عمل مسرحي يسلط الضوء على آثار الانقلاب على الجانب الأكاديمي في تركيا بمناسبة الذكرى الـ19 لانقلاب 28 فبراير/شباط 1997.

وتتناول المسرحية الفترة الصعبة التي عاشتها آلاف الفتيات التركيات في ما كانت تعرف بغرف الإقناع داخل الجامعات لحضهن على التخلي عن الحجاب مقابل البقاء بالجامعة.

واعتمد صناع المسرحية على تقديم مشاهد درامية تعكس الترغيب والترهيب الذي كان يمارس داخل غرف الإقناع خلال فترة الانقلاب.

وأنتجت العمل المسرحي فرقة الفنون المسرحية التركية بمناسبة ذكرى الانقلاب، وعمدت إلى تسليط الضوء على محاولات الانقلابيين -الذين أطاحوا بحكومة نجم الدين أربكان– استهداف أفكار الطلبة وقناعاتهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في واحد من الكيانات الثقافية المتعددة الأعراق، يمزج ملتقى حران الأدبي بين الثقافات العربية والتركية والكردية كلوحة فسيفساء متجانسة الألوان، تروي سيرة حضارات تعايشت في بلاد الأناضول.

أبدى المجتمع التركي حفاوة كبيرة بالعربية، في يومها العالمي (18 ديسمبر/كانون الأول) الذي احتفلت به العديد من المدن والمحافظات أمس الجمعة من خلال تنظيم فعاليات ثقافية وأكاديمية متعددة.

تشهد مدينة إسطنبول في الفترة من 12 إلى 21 فبراير/شباط الجاري، فعاليات معرض الكتاب العربي في تركيا، الذي ينظم بالتعاون بين اتحاد الكتاب الأتراك فرع إسطنبول، ودار نشر هاشمي.

تتبع لوزارة الثقافة التركية 17 مكتبة تاريخية، تضم أكثر من 180 ألف مخطوطة تعتبر من أقدم مراجع الحضارة الإسلامية. ولحماية هذا الإرث الحضاري أنشأت الوزارة "مستشفى المخطوطات".

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة