الممثل الفرنسي ديباردو يهاجم سينما هوليود

جيرارد ديباردو (يمين) هاجم الممثلين الأميركيين جورج كلوني (وسط) وليوناردو دي كابريو (وكالات)
جيرارد ديباردو (يمين) هاجم الممثلين الأميركيين جورج كلوني (وسط) وليوناردو دي كابريو (وكالات)

هاجم الممثل الفرنسي المخضرم جيرارد ديباردو، خلال ظهوره بمهرجان برلين السينمائي للترويج لفيلمه الجديد، صناعة السينما في هوليود لأنها "تلعب دوما في مساحة الأمان"، وانتقد الممثل الأميركي جورج كلوني لانخراطه في شؤون السياسة.

وأشار ديباردو، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي أعقب عرض فيلمه "حب مقدس" الذي يلعب فيه دور مزارع، إلى أن كلوني التقى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين الأسبوع الماضي لمناقشة أزمة اللاجئين.

وقال "رأيت أن السيد كلوني أراد أن يقابل السيدة ميركل. أشعر بالقلق من أن يكون اللقاء مضى بشكل سيئ. إنه لأمر جيد الآن أن تكون ممثلا وعالما بيئيا وسياسيا. يمكنك القيام بكل شيء".

كما انتقد فيلم "المنبعث" الذي يقوم ببطولته الممثل الأميركي ليوناردو دي كابريو ويلعب فيه دور صياد ينجو من هجوم دب عليه ويقوم برحلة مذهلة وسط الغابات والثلوج لينتقم لمقتل ابنه. والفيلم من أهم المنافسين في ترشيحات جوائز الأوسكار وقد يحمل لبطله أول جائزة أوسكار "أفضل ممثل".

وقال ديباردو، في إشارة إلى المشاهد العنيفة في الفيلم والتقارير عن أن الممثلين اضطروا للعمل في ظروف شاقة، "الأمر مختلف بعض شيء عما هو عليه في السينما بوجه عام في الوقت الراهن".

وتابع "بالنظر إلى الأوسكار فإن فيلم "المنبعث" وطاقم الإنتاج المسؤول عنه والتدفئة في مواقع التصوير وكل هذه الضجة بشأن تغطية‭‬‬ أنفسهم بالقاذورات..‭‬‬ أنا واثق من أن القاذورات كانت معطرة وأنت مغطى بوحل معطر وتمت تدفئته".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلن النجم الفرنسي جيرارد ديبارديو أنه تخلّى عن جوازه الفرنسي ورقم ضمانه الاجتماعي بعد أن وصف رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك آيرولت قرار النجم السينمائي بالانتقال إلى بلجيكا -تهربا من دفع من الضرائب المفروضة في فرنسا- بالأمر المثير للشفقة.

منح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجنسية الروسية للممثل الفرنسي جيرار ديبارديو، في تطور لافت ضمن إطار الجدل الذي أثاره في فرنسا الممثل المعروف جدا في روسيا وفي كل دول الاتحاد السوفياتي السابق، بلجوئه إلى بلجيكا هربا من الضرائب المرتفعة على الأغنياء ببلده.

ليست هوليود مجرد "ماركة مسجلة" لصناعة السينما في العالم، بل هي مختبر عملاق لإنتاج وتكريس الأفكار والأذواق وتمكين الرسائل الجمالية والقيمية لدى قطاعات واسعة من الأميركيين والشعوب. وهي على ما يرى ناقدوها الأشد ضراوة، بل منصة الثقافة الأميركية وقبو سياساتها وقناة ترويجها.

تستحق حياة الممثل الصومالي برخد عبدي أن تكون قصة هوليودية بامتياز، فهذا الشاب الصومالي الأصل كان سائق تاكسي في مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية قبل أن يطرق أبواب الفن السابع بقوة أمام الممثل الكبير توم هانكس في "كابتن فيليبس" ويرشح للأوسكار أفضل ممثل.

المزيد من احتفالات ومهرجانات
الأكثر قراءة