الفلسطيني معروف يفوز بجائزة القصة القصيرة بالكويت

فاز القاص الفلسطيني مازن معروف بجائزة ملتقى للقصة القصيرة العربية في دورتها الأولى بالكويت، وهذه الجائزة تأتي لإعادة الاعتبار لهذا اللون من الأدب بعد أن شهد موجة نزوح باتجاه الرواية.

وقد استعاد معروف ذكريات الاغتراب والحروب التي عايش بعضا من فصولها خلال إقامته لاجئا فلسطينيا في لبنان، في 14 قصة قصيرة وضمن مجموعة إبداعية حملت عنوان "نُكات للمسلحين" اعتمد فيها الكاتب أسلوبا مغايرا ليؤكد أن الضحك هو السبيل الوحيد للبقاء على قيد الحياة.

مجموعة "نكات للمسلحين" حملها معروف إلى الدورة الأولى من جائزة الملتقى للقصة العربية القصيرة في الكويت وفاز فيها بعد منافسة مع 190 مجموعة قصصية من 15 دولة عربية.

وقيمة الجائزة عشرون ألف دولار، وهي تعد الجائزة الأعلى ماديا والأهم أدبيا على المستوى العربي، وتأتي لترد الاعتبار لأدب القصة القصيرة بحسب القائمين عليها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت جائزة الطيب صالح للقصة القصيرة للشباب عن الفائزين بدورتها السادسة، وخيّم رحيل الشاعر محجوب شريف على أجواء الحفل باعتباره أحد المساهمين في تأسيس الجائزة التي تهدف لتعزيز الاهتمام بفن القصة.

المتأمل في جنس القصة القصيرة وطبيعته الفنية وتنوعه الشديد يستغرب من عدم تصدر هذا الجنس الأدبي لراهن الواقع الأدبي في العالم. فهو بقصره وخفته وزخمه مؤهل نظريا ليتماشى مع طبيعة الإنسان المعاصر دون غيره من الأجناس الأدبية، ولكن الواقع كان للرواية.

صدرت عن دار أوراق بالقاهرة مجموعة قصصية على نسق القصة القصيرة جدا لحسام الدين صالح بعنوان "خرطوم الجن". واختلفت آراء النقاد حول هذا الفن الأدبي وتقييم عمل القاص.

في كتابه "كفن للموت"، يقتحم الكاتب الجزائري عبد الرزاق بوكبة مغامرة جديدة في القصة القصيرة، مشتغلا على موضوعة واحدة هي الموت الذي ظل حاضرا في المتن السردي الجزائري بشكل ملفت.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة