سكورسيزي يتناول الإيمان والدين سينمائيا في "صمت"

المخرج مارتن سكورسيزي (يسار) في حضرة البابا فرانشيسكو (رويترز)
المخرج مارتن سكورسيزي (يسار) في حضرة البابا فرانشيسكو (رويترز)

تمكن المخرج الأميركي الشهير مارتن سكورسيزي من تنفيذ مشروع فيلم تحمس له طويلا عن الإيمان والدين، ليبدأ عرضه على الشاشة الكبيرة انطلاقا من يوم الأربعاء المقبل تحت عنوان "صمت".

والفيلم مأخوذ عن رواية صدرت عام 1966 بالعنوان نفسه للكاتب الياباني الراحل شوساكو إندو، وحظيت بإشادات كبيرة. وهي تحكى قصة مبشرين برتغاليين يسوعيين -يقوم بدورهما آدم درايفر وأندرو جارفيلد- سافرا إلى اليابان في القرن السابع عشر للبحث عن مرشدهما المفقود الذي يلعب دوره الممثل ليام نيسون.

وفي عصر تعرض فيه المسيحيون للاضطهاد والتعذيب، يواجه البطلان خيارا بين إنقاذ نفسيهما ومعتنقي المسيحية اليابانيين من الموت صلبا أو حرقا أو غرقا بالتخلي عن المسيحية أو التمسك للنهاية بعقيدتهما.

وقال الممثل نيسون "أعتقد أنه فيلم جميل، إنه مثير للتفكير بصورة مذهلة. إنه من الأفلام التي لا تستطيع نسيانها بمجرد خروجك من صالة السينما… سواء كنت متدينا أم لا، فالفيلم يطرح الكثير من الأسئلة".

وقال سكورسيزي ذو الأصول الإيطالية إنه ذهل من كم الأسئلة التي أثارها الكتاب عن الإيمان والشك والضعف ودور الرب حيال معاناة البشرية.

واستغرق ضبط النص السينمائي وحده من المخرج -الحائز على جائزة أوسكار– 15 عاما، كما ثبت أن الحصول على تمويل لمثل هذا الفيلم ليس بالمهمة السهلة.

وتم تصوير الفيلم في تايوان، ومدته ساعتان و45 دقيقة، وهي مدة أطول من المعتاد.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت نقابة الممثلين السينمائيين في أميركا إن عددا كبيرا من الرسائل التي تعبر عن الكراهية وجهت إلى ممثلين اتخذوا موقفا علنيا مناوئا للحرب، وأصبح الممثل التلفزيوني الشهير مارتن شين موضع هجوم منذ أصبح المتحدث الرئيسي باسم التحالف المناهض للحرب.

تربع الفيلم البوليسي الجديد “الراحل” للمخرج مارتن سكورسيزي على عرش قائمة إيرادات الأفلام في أميركا الشمالية، في أول عمل بوليسي للمخرج الشهير خلال 11عاما, وحقق إيرادات قدرها 27 مليون دولار في أول ثلاثة أيام من عرضه.

فاز “الراحلون” بأوسكار أفضل فيلم كما حصد مخرجه مارتن سكورسيزي جائزة أفضل مخرج. وفاز فورست ويتاكر كأفضل ممثل عن آخر ملوك أسكتلندا. ونالت هيلين ميرين جائزة أحسن ممثلة عن الملكة. كما فاز الفيلم الوثائقي “الحقيقة المزعجة” للسياسي آل غور.

يبرز مهرجان مراكش السينمائي كأحد أهم واجهات السينما العربية في الوقت الحاضر، مع تعطل مهرجاني القاهرة ودمشق وغياب الروح عن مهرجان قرطاج. وافتتحت المدينة المغربية العريقة فعاليات مهرجانها الـ13 بشكل مبهر، وبحضور نجوم كبار أبرزهم الممثلة شارون ستون والمخرج مارتن سكورسيزي.

المزيد من سينما
الأكثر قراءة