صدور العدد الـ18 من مجلة "عمران" للعلوم الاجتماعية

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الذي يوجد مقره في العاصمة القطرية الدوحة العدد الـ18 (خريف 2016) من الدورية العلمية المحكمة "عمران" للعلوم الاجتماعية والإنسانية، وشمل العدد دراسات سوسيولوجية وأوراقا بحثية في مجالات أخرى.

وضم باب الدراسات بحوثا متنوعة في مواضيعها ومناهجها يتناول أحدها "السياسة العمرانية والعلاقات الاجتماعية في المغرب"، بينما يرصد الآخر "الفوضى العمرانية الخلاقة في فضاءات مدينة القاهرة بعد ثورة يناير 2011.. جسور النيل وميدان التحرير".

ومن الدراسات الأخرى بحث يناقش "تجليات التمدن الاجتماعي لسكان المدينة العربية المنشأة في ظل الكولونيالية الإسرائيلية"، وآخر يتناول الحراك الاحتجاجي في المدن الجزائرية تحت عنوان "المدينة الجزائرية والحراك الاحتجاجي.. مقاربة سوسيولوجية".

وفي الشأن الجزائري يتضمن العدد دراسة بعنوان "انهيار أسعار النفط ومحاولات الإصلاح في الدولة الريعية.. الجزائر مثالا"، وهي تحليل لمدى تأثر الجزائر بصدمة انهيار أسعار النفط الراهنة على مستوى أرصدة المالية العامة والحساب الخارجي، وإن كان تأثيرها محدودا في نسبة النمو الاقتصادي إلى الآن.

وتوضح الدراسة أن الريع في الجزائر يمثل منظومة قائمة بحد ذاتها، ويساهم في كثير من الأحيان في كبح التنمية الاقتصادية، وأن الصدمة الراهنة تشكل مناسبة حقيقية لإطلاق إصلاحات اقتصادية عميقة.

كما تضمن العدد في باب الترجمات دراسة للباحث أنطوان عبد النور "شبكة الطرقات في سوريا العثمانية (بين القرنين الـ16 والـ18)، وتصف الدراسة كيف عملت الدولة العثمانية على تنظيم شبكة المواصلات بين مدنها الساحلية والداخلية.

وفي باب المراجعات وعروض الكتب ضم العدد مراجعتين لكتابين صادرين حديثا هما "سوسيولوجيا الهجرة والتحضر أمام اختبار البراديغم البنائي" لعبد الرحمن المالكي، و"الأخ، الرعية، المواطن.. دينامية المكانة السياسية للفرد في تونس" لأحمد خواجة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

على خلاف جل الفضاءات التاريخية المشابهة التي تحولت لشواهد معزولة عن الحركة السكانية في مختلف أنحاء العالم، تكاد تنفرد فاس المغربية بصفتها المدينة العتيقة التي ما زالت تنبض بالحياة الاجتماعية والاقتصادية بأحياء وبيوت ومعامل تقليدية صمدت بوجه مختلف عوارض الزمن.

أعربت منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم (يونسكو) عن قلقها من تآكل مدينة صنعاء القديمة التي تعد من الكنوز المعمارية الفريدة منذ 1986، بسبب الإهمال والنشاط العمراني العشوائي في ظل عدم مبالاة السلطات.

اكتشف باحثون من جامعة تل أبيب آثارا عمرانية وكنوزا نادرة في منطقة آرسوف التاريخية تعود لفترات الحكم البيزنطي والإسلامي. وتعتبر آرسوف المجاورة لقرية فلسطينية مهجورة منذ نكبة 48 من أهم مدن فلسطين.

يؤكد كتاب جديد عنوانه "من روائع حضارة بني أمية في أرض فلسطين" أن بني أمية تركوا في فلسطين آثارا عمرانية ومادية قيمة تعتبر من روائع الحضارة الإسلامية. ويقول المؤلف عبد الرزاق متاني إن إسرائيل تسعى لتهويد المكان وتزوير الهوية العربية الإسلامية لفلسطين.

المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة