مقتنيات من متاحف قطر بمعرض أميركي عن القدس

معرض "القدس 1000 -1400.. الجميع تحت سماء واحدة" المقام في نيويورك يضم نحو مئتي عمل فني (مواقع التواصل)
معرض "القدس 1000 -1400.. الجميع تحت سماء واحدة" المقام في نيويورك يضم نحو مئتي عمل فني (مواقع التواصل)

يعرض متحف المتروبوليتان للفنون بمدينة نيويورك سبع روائع فنية من المجموعة الدائمة لمتحف الفن الإسلامي بالدوحة، ضمن معرضه الضخم المقام حاليا تحت عنوان "القدس 1000-1400.. الجميع تحت سماء واحدة"، وذلك حتى الثامن من يناير/كانون الثاني 2017.

ويلقي هذا المعرض الضوء على الدور الرئيسي الذي قامت به مدينة القدس في صياغة المشهد الفني من بداية الألفية الثانية وحتى عام 1400 ميلادي، ويضم نحو مئتي عمل فني تمت استعارتها من أماكن مختلفة حول العالم، منها متحف الفن الإسلامي بالدوحة.

ويرجع تاريخ الأعمال الفنية المُعارة من متحف الفن الإسلامي إلى متحف المتروبوليتان للقرن السابع الهجري، وتشمل صينية من النحاس الأصفر، وحوضا من الفضة، ومبخرة وصندوق بخور تم صنعهما من النحاس والذهب والفضة.

ويبرز المعرض -عبر مقتنياته- العادات الثقافية والنواحي الجمالية المختلفة التي اكتست بها مدينة القدس في العصور الوسطى.

فمع مطلع الألفية الثانية -تقريبًا- كانت القدس تحظى بأهمية عالمية قصوى بفضل موقعها ومكانتها كقبلة ورمز لديانات مختلفة؛ فعلى أرضها امتزجت التقاليد الدينية بما فيها من اختلاف وتشابه بين معتقد وآخر، وكان افتتان العالم بأسره بالمدينة دافعا لازدهار هذه التقاليد، فعاشت المدينة فترة من أزهى عصور الإبداع في تاريخها.

وظلت المدينة في أوقات السلام والحرب مصدر إلهام للجمال الفني والتعقيد الحضاري المبهر.

وتتعاون متاحف قطر باستمرار مع المؤسسات الثقافية من أنحاء مختلفة من العالم لاستضافة معارض وإعارة أعمال فنية من مقتنياتها المتعددة، بداية من معرضها الرائد "اللؤلؤ" الذي نظمته في دول مختلفة كالصين وتركيا والمملكة المتحدة واليابان والبرازيل.

ويسهم ذلك التعاون في إبراز وجه دولة قطر المنفتح على العالم وزيادة الوعي والفهم بتراث البلاد وتاريخها.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)

حول هذه القصة

وثقت دراسة "البناء الأموي في المسجد الأقصى" الآثار العربية والإسلامية في ساحات الحرم القدسي الشريف وأسوار البلدة القديمة بالقدس المحتلة، وفندت مزاعم الاحتلال الإسرائيلي، ودحضت الرواية اليهودية حول "الهيكل المزعوم".

أعيد افتتاح جناح الفن الإسلامي في "متحف الميتروبوليتان للفنون" بمدينة نيويورك الأميركية، بعد تسعة أعوام من إغلاقه بسبب أعمال الصيانة والتحديث والتوسيع، وأعيد ترتيب أكبر مجموعة فنية إسلامية وأكثرها شهرة في العالم ضمن منظور يظهر مدى الترابط والتنوع بين ثقافات العالم الإسلامي.

افتتح في العاصمة القطرية الدوحة مساء السبت متحف الفن الإسلامي الذي يصفه مسؤولون ثقافيون بأنه واحد من أهم المشروعات الثقافية المرتبطة بالحضارة الإسلامية، بحضور العديد من الملوك والرؤساء والمسؤولين من مختلف البلدان.

أعلنت شركة غوغل أمس عن شراكتها مع متحف المتحف ومتحف الفن الإسلامي في إطار مشروع الفنون الذي تطلقه في دولة قطر، وتعد هذه الشراكة جزءا من التوسع العالمي الكبير للمشروع الذي يضم الآن 151 شريكا في أربعين دولة.

المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة