الاحتلال يداهم مسرحا بالقدس ويمنع عرضا

جانب من نشاط مسرحي على مسرح الحكواتي في القدس (الجزيرة-أرشيف)
جانب من نشاط مسرحي على مسرح الحكواتي في القدس (الجزيرة-أرشيف)

داهمت قوة من شرطة الاحتلال المسرح الوطني الفلسطيني "الحكواتي" في القدس المحتلة قبيل ندوة كان مقررا أن يعقدها وزير الثقافة الفلسطيني الدكتور إيهاب بسيسو عصر اليوم الأحد على خشبة المسرح. وأمرت شرطة الاحتلال بإغلاق المسرح مدة 24 ساعة كي تمنع إقامة هذه الفعالية.

وقال مدير المسرح عامر خليل للجزيرة نت إن الإدارة امتثلت لأوامر الاحتلال وأخلت المسرح وأغلقته قبل وصول الوزير، تحسبًا لإجراءات قمعية أخرى قد تتخذها سلطات الاحتلال بحق المسرح والعاملين به. 

ويحمل العرض اسم "إحياء المؤسسات الثقافية الفلسطينية في القدس"، ويتناول المشهد الثقافي المقدسي وآفاق تطويره في ظل محاولات تشويه هوية القدس العربية.

من جهتها قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان أمر بحظر نشاط ثقافي تحت رعاية السلطة الفلسطينية في مسرح الحكواتي بمنطقة حي وادي الجوز شرقي القدس.

ووفقا للإذاعة فقد قال الوزير في قراره "لقد أحطنا علما بالنية للقيام بهذا النشاط في المسرح بمبادرة من السلطة الفلسطينية وتحت رعايتها، دون التصريح اللازم كما ينص عليه القانون والاتفاق المرحلي الموقع مع السلطة".

ونقلت الإذاعة عن أردان أنه "لن يسمح بمنح السلطة الفلسطينية موطئ قدم داخل الأراضي الإسرائيلية".

من جانبه قال الناشط الاجتماعي والثقافي أمجد دعنا من مدينة القدس لمراسل الأناضول "لقد فوجئنا بإغلاق مسرح الحكواتي اليوم لمدة 24 ساعة، لمنع نشاط ثقافي كانت ستشرف عليه وزارة الثقافة الفلسطينية".

وأضاف أن النشاط كان سيتناول القدس من الناحية الثقافية والتاريخ إلى جانب فقرات في ذات السياق، مؤكدا أن وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو سيعقد غدا الاثنين مؤتمرا صحفيا حول الحادث. 

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

مع اقتراب الذكرى الثانية والستين للنكبة أنتج مركز عدالة الحقوقي لفلسطينيي 48 فيلم "مواطن مستهدَف" الذي يستعرض التمييز العنصري ضدهم في جميع نواحي الحياة.

أطلقت منظمة "ذاكرات" الإسرائيلية مهرجانا سينمائيا اليوم الأربعاء في تل أبيب تعرض فيه أفلاما أجنبية وإسرائيلية وفلسطينية عن النكبة والعودة، وذلك تزامنا مع ذكرى قرار التقسيم التاريخي بعد غد السبت.

نشرت صحف إسرائيلية أن دبلوماسيين إسرائيليين سابقين وسياسيين شاركوا بحملة بالاتحاد الأوروبي يقودها سفير إسرائيلي سابق لدعم خطوات الاتحاد التصعيدية ضد إسرائيل بشأن منتجات المستوطنات الإسرائيلية لتشمل منتجات القدس والجولان.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة