سلمي حايك تحيّي من لبنان شجاعة اللاجئين السوريين

سلمي حايك تستمع لمعاناة طفلة سورية أثناء زيارتها مخيما للاجئين شرقي لبنان (أسوشيتد برس)
سلمي حايك تستمع لمعاناة طفلة سورية أثناء زيارتها مخيما للاجئين شرقي لبنان (أسوشيتد برس)

حيّت نجمة هوليود سلمى حايك شجاعة اللاجئين السوريين الذين تفقدت أحد مخيماتهم في لبنان، حيث أطلقت أمس الاثنين فيلم الرسوم المتحركة "النبي" المقتبس من أحد أكثر المؤلفات شهرة في العالم للأديب اللبناني جبران خليل جبران.

وقالت حايك -اللبنانية الأصل- على هامش العرض العالمي الأول للفيلم في قاعة "سينما سيتي" وسط بيروت، تعليقا على زيارتها الأولى للبنان، "تأثرتُ بأمور كثيرة: إعادة الارتباط مع جذوري، رؤية منزل جدي، حب الناس، ومخيم اللاجئين السوريين".

وشمل برنامج حايك زيارة إلى مخيم للاجئين السوريين في شرق لبنان بهدف دعم حملة لجمع الأموال أطلقتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، وقالت إنها تأثرت كثيرا بشجاعة اللاجئين والأمل الذي يتمسكون به، مشددة على أنه "من المهم أن نواصل دعمهم".

وتزور حايك لبنان للمرة الأولى في حياتها برفقة والدها، ويفترض أن تغادر بيروت اليوم الثلاثاء. وصرحت أمس في مؤتمر صحفي بأنها حققت "حلما قديما" بالمجيء إلى أرض جبران، أكثر الأدباء اللبنانيين شهرة".

وشاركت الممثلة والمخرجة المكسيكية في إنتاج الفيلم، وأدت صوت أم مصطفى بطل الفيلم، وقالت إنها أرادت من خلال الفيلم إخبار العالم بأن هناك أديبا عربيا كتب الفلسفة والشعر وجمع الأديان والعالم أجمع.  

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

رغم أن تركيا فتحت أبواب مشافيها الحكومية مجانا للسوريين، فإن حاجز اللغة وتداخل السياسة مع القضايا الإنسانية جعلهم يواجهون بعض الصعوبات، مما دفع جمعيات سورية لإنشاء مراكز طبية خاصة.

نفت السلطات اللبنانية وجود قرار يمنع دخول اللاجئين السوريين والفلسطينيين اللاجئين بسوريا إلى لبنان، وأكدت أن الحدود ليست مغلقة أمامهم. كما أشار وزير الخارجية جبران باسيل إلى بعض تعقيدات القضية.

شارك نشطاء فلسطينيون وسوريون وألمان بوقفة احتجاجية أمام مقر ممثلية المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، للمطالبة بتدخل عاجل لإنهاء المعاناة المتواصلة لمن تبقى من سكان مخيم اليرموك.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة