الموت يغيب الشاعر السوداني محمد الفيتوري

لقب الفيتوري بشاعر أفريقيا والعروبة (الجزيرة)
لقب الفيتوري بشاعر أفريقيا والعروبة (الجزيرة)

محمد نجيب محمد علي-الخرطوم

توفي الشاعر السوداني الكبير محمد مفتاح الفيتوري عصر اليوم الجمعة بمستشفى الشيخ زايد بالعاصمة المغربية الرباط عن عمر يناهز 85 عاما بعد معاناة طويلة مع المرض.

ويعتبر الفيتوري من رواد الشعر الحديث، ويلقب بشاعر أفريقيا والعروبة، وأنشد للقارة السمراء ونضالها ضد المستعمر، وألف دواوين كثيرة فيها، منها أغاني أفريقيا 1955، وعاشق من أفريقيا 1964 واذكريني يا أفريقيا 1956.

كما واكب الراحل ثورات التحرر من الاستعمار في أفريقيا في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي وأسهم في كتابة المسرح الشعري العربي.

ويعد الفيتوري أحد كبار شعراء التفعيلة في العصر الحديث ونزع إلى الصوفية في كتاباته، وقد نال كثيرا من الأوسمة والجوائز في عدة أقطار عربية كالسودان والعراق ومصر وليبيا والمغرب.

وقد واجهت الفيتوري في مسيرته كثير من المصاعب لأسباب سياسية، فقد اختلف مع نظام الرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري في فترة السبعينيات وهاجر إلى ليبيا وحصل على جنسيتها وأصبح ممثلا ثقافيا لليبيا في عدة بلدان.

لكن تواصل الفيتوري مع السودان لم ينقطع، وعاد عقب الإطاحة بالنميري في ثورة شعبية عام 1985، وغنى له الفنان الراحل محمد وردي أغنية (عرس السودان) التي مجد فيها انتفاضة الشعب السوداني ضد نظام نميري.

وفي السنوات الأخيرة طالب كثير من الأصوات الثقافية برجوع جنسيته وجوازه السوداني بعدما سحبهما النميري، وتحقق ذلك أخيرا.

وكان الفيتوري وصديقاه الراحلان الدكتور جيلي عبد الرحمن والبروفيسور الرحل تاج السر الحسن قد أحدثوا زلزالا شعريا في فترة الخمسينيات أثر على كثير من الشعراء العرب.

وللفيتوري مدرسته الخاصة في كتابة القصيدة، وإضافة إلى تغنيه بأفريقيا كان له صوت واضح من أجل قضايا الأمة العربية.

وكان الفيتوري يقيم منذ سنوات مع أسرته في ضاحية سيدي العابد في جنوب الرباط.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

في غيبته الشعرية الطويلة، وابتعاده عن الندوات والملتقيات،حيث لم يعد الجسد فتيا ليقاوم صخب الحياة ولا الصوت جهوريا كما كان، ولا يمينه ثابتة لتخط من معين الشعر، انحسرت الأضواء عن الشاعر محمد الفيتوري، ولم تعد وسائل الإعلام تذكره إلا بإشاعات عن وفاته.

29/4/2012

قال الشاعر العربي محمد الفيتوري في أمسية أحياها بالدوحة ضمن فعاليات مهرجانها الثقافي الثاني إن هناك من لا يريد للشعراء العرب في هذا العصر أن يكونوا حاضرين، وذلك كي تمسخ الإرادة العربية والذوق العربي.

5/3/2003

لم يكن الشاعر العربي الكبير محمد الفيتوري مبالغا حينما خاطب الشاعر الأخطل الصغير وهو يجر ذيوله إلى العزلة الأبدية راثيا له, بل عكس ذلك كان الفيتوري العظيم عظيما في وصفه ودقة نصله كما هو عظيم دائما في عذوبة عروبته وملوحة أفريقيته.

23/6/2005

خص الشاعر العربي محمد الفيتوري الجزيرة نت بقصيدة تنشر لأول مرة. وقد أكد الفيتوري أن ما يدور في العراق هو هجمة شرسة على الحضارة العربية الإسلامية وقيمها، لكنه أوضح أنه يمثل في الوقت ذاته مخاضا نحو ميلاد جديد للأمة.

7/4/2003
المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة