في بلد المليون شاعر.. الهيمنة للفرنسية

حضور ضعيف للغة العربية في موريتانيا بالمناهج التعليمية رغم ترسيمها قبل 25 عاما(الجزيرة)
حضور ضعيف للغة العربية في موريتانيا بالمناهج التعليمية رغم ترسيمها قبل 25 عاما(الجزيرة)

أحمد الأمين-نواكشوط

 
أحيت موريتانيا الاثنين "اليوم الوطني للغة العربية" وسط جدل واسع بشأن واقعها في البلاد، والتناقض الصارخ بين نص رسميتها في الدستور، وواقع يكاد يلغيها في العمل الإداري الحكومي مقابل اللغة الفرنسية في التعليم.

وبعد نحو ربع قرن من ترسيم العربية دستوريا، ما تزال الفرنسية حاضرة بقوة في الوثائق والمراسلات الإدارية لمعظم القطاعات الحكومية وثيقة الصلة بحياة الناس مثل الصحة، والمالية، والمؤسسات الخدمية التي تتعاطى يوميا مع المواطن كشركتي الماء والكهرباء.

وتزداد سيطرة الفرنسية في موريتانيا بفعل هيمنتها على المناهج التربوية من حيث ساعات الدراسة، وعدد وطبيعة المواد التي تدرس بها، حيث يقتصر التدريس بالعربية على العلوم الإنسانية، بينما تدرس المواد العلمية بالفرنسية.

ولد المعلى: لا بد من تفعيل النص الدستوري بأن العربية هي اللغة الرسمية (الجزيرة)

تغلغل الفرنسية
ويشكو المواطنون البسطاء والمثقفون على حد سواء من "تغلغل اللسان الفرنسي في الحياة اليومية للموريتانيين، إذ لا يمكن للمرء الاستفادة من أي وثيقة إدارية، أو إجراء معاملة في أغلبية المؤسسات الحكومية دون إتقان  الفرنسية" وفق تعبير تاجر في سوق نواكشوط المركزية.

ورغم أن سكان العاصمة وكبريات المدن بدؤوا يألفون التعاطي مع هذا الواقع بحكم التعود، فإنهم يتحدثون بمرارة عما يسببه ذلك لهم من ارتباك.

وتقول فاطمة منت ختار (ربة أسرة) وهي تحمل فاتورة الكهرباء "لست أدري ما في هذه الفاتورة، وقد لجأت إلى أحد الجيران من أجل معرفة مضمونها".

الإمام: عندما نكرس لغتنا نحافظ على هويتنا وسيادتنا (الجزيرة)

دستورية العربية
ويقول خبراء في حقل التربية إن عوامل تضافرت لوجود هذا الواقع، فقد غابت الإرادة السياسية الجادة لتفعيل المادة الدستورية التي تنص على رسمية اللغة العربية، كما أن الإصلاح التربوي الذي أجري عام 1999 كرّس الفرنسية وأقصى العربية عمليا.

ووفق هؤلاء فإن الإصلاح أعطى سيطرة مطلقة للفرنسية في المناهج التربوية، إذ أن عدد الساعات التي يتعلمها التلاميذ بالفرنسية في مختلف مراحل التعليم تفوق تلك التي يتعلمونها بالعربية.

ويرى مفتش التعليم محمدن ولد التمين أن هناك عاملين "أسهما في هيمنة اللغة الفرنسية، أولهما عدم تدريس المواد العلمية باللغة العربية واقتصار التدريس بها على مواد ثانوية، وثانيهما شعور الآباء بعدم إمكانية حصول أبنائهم على وظائف مهمة في الدولة إذا لم يتعلموا بالفرنسية".

ولد التمين: اللغة العربية همشت في التدريس وغابت في العمل الإداري (الجزيرة)

الهوية والسيادة
ويضيف ولد التمين -في حديث للجزيرة نت- أن تمكين العربية يقتضي حتما إعطاء لغة الضاد "مكانة متميزة" في مختلف مراحل التعليم "وإشاعة التعامل بها في الأجهزة الحكومية ومؤسسات الدولة الحيوية".

ويرى رئيس اتحاد الكتاب والأدباء الموريتانيين عبد الله السالم ولد المعلى أن "واقع اللغة العربية في موريتانيا يستدعي تكاتف الجهود في السلطة وخارجها، ولا بد من اتخاذ إجراءات لتفعيل النص الدستوري بكونها لغة رسمية".

ويقول ولد المعلى (أستاذ تعليم ثانوي ووزير ثقافة سابق) في حديث للجزيرة نت إن "من بين الإجراءات المطلوبة، إصدار قرارات تلزم المسؤولين في الدوائر الحكومية باستخدام العربية في المراسلات والوثائق الموجهة إلى المواطنين".

ويؤكد رئيس أمناء جمعية الضاد الناشطة في مجال الدفاع عن العربية، الشاعر ناجي محمد الإمام، رأي زميله ولد المعلى، ويقول للجزيرة نت "إننا لا نطالب بأكثر من تطبيق نص الدستور، من خلال إصدار نصوص تضمن ذلك، بنصها على وجوب المراسلات والقرارات الإدارية باللغة العربية، وعندها نكرس لغتنا ونحافظ على هويتنا وسيادتنا".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تخلد موريتانيا اليوم العالمي للغة العربية وسط جدل بشأن مدى جدية اعتماد العربية لغة رسمية في ظل سيطرة الفرنسية على مفاصل الإدارة، وارتفاع منسوبها في المناهج التربوية، والتعاطي مع التعريب كقضية سياسية.

18/12/2013

نفت الحكومة الموريتانية اليوم بشكل رسمي أي نية لتعريب الإدارة والتعليم بعد الضجة العارمة التي أحدثتها تصريحات لمسؤولين بارزين في الحكومة تدعو إلى تطوير اللغة العربية.

12/4/2010

قمعت قوات الأمن الموريتانية اليوم مظاهرة مطالبة بالتعريب نظمتها المنسقية الطلابية للدفاع عن اللغة العربية في جامعة نواكشوط، للتنديد باعتذار الحكومة للطلاب الزنوج، ونفيها عزمها على تعريب الإدارة على لسان وزير التعليم الثانوي والعالي قبل أيام.

15/4/2010

قال رئيس مجلس أمناء جمعية الضاد بموريتانيا ناجي محمد الإمام في حوار مع الجزيرة نت، إن واقع اللغة العربية سيفرض نفسه على الساحة قريبا وفق المعطيات العلمية البحتة، لافتا إلى أن بقائها علميا مؤكد أكثر من بقاء أية لغة أخرى.

18/12/2013
المزيد من تشريعات
الأكثر قراءة