مصر تحتضن تظاهرة للاحتفاء بالمخطوطات العربية

مخطوط عربي في معرض أقامته مدينة زبيد اليمنية (الجزيرة)
مخطوط عربي في معرض أقامته مدينة زبيد اليمنية (الجزيرة)
يحتفل معهد المخطوطات العربية بالقاهرة في الرابع من أبريل/نيسان القادم بيوم المخطوط العربي، وذلك بمشاركة مراكز وهيئات بحثية من عدة دول عربية.

وقال مدير المعهد فيصل الحفيان في بيان نشره أمس الأربعاء، إن هذا الاحتفال السنوي يهدف إلى التوعية بالتراثي العربي "والتعريف بجهود الحضارة العربية ومنجزاتها وما خلفه أسلافنا من تراث عريق".

وأضاف الحفيان أن الاحتفال -الذي يستمر عشرة أيام- سيعقد هذا العام تحت عنوان "يوم المخطوط العربي.. أسرار من الماضي وأفكار للمستقبل"، بمشاركة جهات منها "دارة الملك عبد العزيز" بالسعودية، و"مركز عيسى الثقافي" في البحرين، و"مخبر المخطوطات" بجامعة زيان عاشور في الجزائر، و"مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية" بالدار البيضاء في المغرب، و"هيئة الوثائق والمحفوظات العُمانية" بسلطنة عُمان.

ومن المؤسسات المصرية المشاركة "مركز توثيق التراث الحضاري"، و"جامعة القاهرة"، و"دار الكتب والوثائق القومية".

وقال البيان إن كل جهة مشاركة سيخصص لها يوم كامل تقام فيه عدة أنشطة علمية وفنية وترفيهية ذات صلة بالمخطوط العربي.

وتأسس معهد المخطوطات العربية عام 1946 في إطار جامعة الدول العربية، ثم ألحق بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "ألكسو" في بدايات السبعينيات.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تزخر خزائن المكتبة الوطنية الإسبانية بمجموعة مهمة ومتنوعة من المخطوطات العربية من عصور مختلفة، وتعود أهميتها إلى كونها ثاني أكبر المجموعات الموجودة في إسبانيا بعد المجموعة المحفوظة في مكتبة دير “الإسكوريال”.

وسعت مكتبة الدولة في ميونيخ عاصمة ولاية بافاريا الألمانية مجموعتها النادرة من المخطوطات الإسلامية والشرقية، باقتنائها عددا من الصفحات النفيسة من القرآن الكريم مكتوبة بالذهب وتعود للقرن التاسع الميلادي/الثالث الهجري.

أقام معهد المخطوطات العربيةبالقاهرة أمس احتفالية بيوم “المخطوط العربي”، شارك فيها خبراء وباحثون من مصر وخارجها، وحضرها جمهور من المثقفين والمهتمين بالتراث، وتستمر الاحتفالية حتى 12 أبريل/نيسان الجاري.

سجّلت اليمن حضورا متفرّدا في المجالين الفكري والأدبي على مدار التاريخ أثمر مئات المؤلفات في مختلف فنون المعرفة. وتمثِّل المخطوطاتُ شاهدا حيا على هذا الرصيد المعرفي منذ القرن الهجري الأول.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة