سنودن يهنئ مخرجة "سيتيزن فور" على الأوسكار

سنودن اعتبر أن التتويج يكشف أن تعاون المواطنين البسطاء يمكن أن يغيّر العالم (الجزيرة)
سنودن اعتبر أن التتويج يكشف أن تعاون المواطنين البسطاء يمكن أن يغيّر العالم (الجزيرة)

هنأ مسرب المعلومات الاستخبارية الأميركي إدوارد سنودن الصحفية لورا بويتراس على حصولها على جائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقي عن فيلم "سيتيزن فور".

وقال سنودن في بيان أصدره الاتحاد الأميركي للحريات المدنية الذي يمثله "عندما سألتني لورا بويتراس عما إذا كان من الممكن تصوير لقاءاتنا، كنت مترددا للغاية".

وأضاف سنودن "إنني أشعر بالامتنان بالسماح لها بإقناعي. والنتيجة كانت فيلما شجاعا ولامعا يستحق التكريم والإشادة اللذين حصل عليهما".

وقال سنودن "أتمنى أن تشجع هذه الجائزة المزيد من الأشخاص على رؤية الفيلم، وأن يلهمهم الفيلم من خلال رسالته التي مفادها أن المواطنين العاديين عندما يعملون معا يمكن أن يغيروا العالم".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يصنع الفيلم الوثائقي الأميركي “سيتيزن فور” الحدث بترشيحه للدورة السابعة والثمانين لحفل توزيع جوائز الأوسكار. ويروي الفيلم قصة إدوارد سنودن الذي كشف أسرار عمليات التجسس الأميركية داخل الولايات المتحدة وخارجها.

كشف إدوارد سنودن المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية عن تسريبات جديدة انتُهكت فيها خصوصية المنظمات الحقوقية البارزة بالتجسس على العاملين فيها.

قال عميل الاستخبارات الأميركية السابق إدوارد سنودن إن أي وكالة مخابرات بالعالم تمتلك التمويل وفريق بحث متقدم مثل وكالة الأمن القومي الأميركية والمخابرات الروسية والصينية بإمكانها امتلاك الهاتف لحظة تشغيله.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة