مهرجان مراكش الدولي يكرم السينما الكندية

المخرج الكندي أتو إغويان قال بحفل تكريم بلاده في مراكش إن السينما الكندية تعكس تنوع المجتمع الكندي لغة وثقافة (الأناضول)
المخرج الكندي أتو إغويان قال بحفل تكريم بلاده في مراكش إن السينما الكندية تعكس تنوع المجتمع الكندي لغة وثقافة (الأناضول)

كرّم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته الـ15 التي تتواصل حتى السبت المقبل السينما الكندية، كضيف شرف، بحضور نخبة من نجوم الفن السابع في كندا، التي تشارك في المهرجان بأفلام تعكس التنوع الثقافي والعرقي واللغوي في البلاد.

وحضر حفل تكريم السينما الكندية أمس الأحد وفد يضم أكثر من 25 من الممثلين والمخرجين والمنتجين وكتاب السيناريو الكنديين المعروفين، يرأسه المخرج أتوم إغويان، الذي عرض فيلمه الأخير "تذكر" في الحفل.

وفي كلمة له بالمناسبة، قال إغويان إن بلاده تشارك في المهرجان بأحسن السينمائيين وأشهرهم، ومن خلال أفلام متنوعة، تؤرخ لفترات زمنية مختلفة، و"تعكس غنى التنوع الثقافي لديها، بروافدها المكونة من سكانها الأصليين والأوروبيين والمهاجرين من بلدان مختلفة"، مشددا على أن السينما الكندية تعكس تنوع المجتمع الكندي لغة وثقافة.

وخلال التكريم استعرض صارم الفاسي الفهري نائب الرئيس المنتدب لمؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش تاريخ محطات بارزة في تاريخ السينما الكندية، وقال إن تكريمها "اعتراف بمسار وإنجازات هذه السينما وبغناها وتنوعها، سواء في شقها الفرنكفوني أو الأنغلوساكسوني".

وشهد حفل التكريم عرض فيلم "تذكر" الذي أخرجه إغويان هذا العام، ويحكي قصة رجل عجوز من الناجين من "المحرقة النازية"، حيث يسافر عبر الولايات المتحدة ليثأر من ماض لم ينسه.

وافتتحت مساء الجمعة فعاليات الدورة 15 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، بحضور نجوم من السينما العالمية والعربية، وعرف حفل الافتتاح تكريم الممثل والمخرج السينمائي الأميركي بيل موراي، بوصفه واحدا من الوجوه السينمائية العالمية البارزة.

ويتنافس على جوائز المسابقة الرسمية للمهرجان -بما فيها الجائزة الكبرى- 15 فيلمًا دوليًا، بينها الفيلم الكندي "خزانة الوحش" لمخرجه "ستيفان دان"، ويترأس المخرج الأميركي فرانسيس فورد كوبولا، المنتمي لجيل من السينمائيين المولعين بثقافة "البوب"، لجنة تحكيم المسابقة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلن المخرج الأميركي الشهير فرنسيس فورد كوبولا رئيس لجنة تحكيم الدورة الـ15 لمهرجان مراكش السينمائي الدولي أمس الجمعة افتتاح التظاهرة التي تعد من أكبر المواعيد السينمائية بأفريقيا والعالم العربي.

يبرز مهرجان مراكش السينمائي كأحد أهم واجهات السينما العربية في الوقت الحاضر، مع تعطل مهرجاني القاهرة ودمشق وغياب الروح عن مهرجان قرطاج. وافتتحت المدينة المغربية العريقة فعاليات مهرجانها الـ13 بشكل مبهر، وبحضور نجوم كبار أبرزهم الممثلة شارون ستون والمخرج مارتن سكورسيزي.

تنطلق بالمغرب فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش بمشاركة ممثلين ومخرجين عالميين. وسيكون المخرج الأميركي ريدلي سكوت ضيف الشرف لهذه الدورة التي سيتم افتتاحها بعرض الشريط المغربي (ألف شهر) الذي حصل على جائزة بالدورة الأخيرة لمهرجان كان بفرنسا.

افتتحت مساء الجمعة الدورة الثالثة لمهرجان مراكش الدولي بفيلم (ألف شهر) للمخرج المغربي فوزي بن سعيدي في مستهل سبعين فيلما ستعرض على مدى خمسة أيام. ويكرم مهرجان هذا العام الذي ترأسه النجمة الفرنسية ناتالي باي المخرج الأميركي أوليفر ستون.

المزيد من سينما
الأكثر قراءة