معرض صور يسلط الضوء على معاناة قطاع غزة

المعرض نُظم داخل أنقاض مبنى "دار الكتب الوطنية" الذي دمرته غارات إسرائيلية (الأناضول)
المعرض نُظم داخل أنقاض مبنى "دار الكتب الوطنية" الذي دمرته غارات إسرائيلية (الأناضول)

افتتحت جمعية التنمية الزراعية (غير حكومية) في قطاع غزة أمس الاثنين معرضا للصور حمل اسم "أعيدوا الحياة لغزة"، لتسليط الضوء على "الانتهاكات الإسرائيلية المرتكبة بحق الغزيين".

وضم المعرض -الذي نُظم داخل أنقاض مبنى "دار الكتب الوطنية" الذي دمرته غارات إسرائيلية قبل عدة سنوات- صورا لمنازل مدمرة بفعل العدوان الإسرائيلي الأخير، وأراضي زراعية مثمرة، وأخرى تصور مشاهد متنوعة من الحياة بغزة.

وقالت منسقة المعرض كلارا العوض إن المعرض يحتوي على صور الحياة في مدينة غزة، وأخرى لمنازل مدمرة بفعل الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

وأضافت أن المعرض جاء ضمن حملة مناصرة دولية أطلقتها الجمعية للإسراع في عملية إعمار قطاع غزة، بعد مرور أكثر من عام كامل على الحرب.

وأشارت العوض إلى أن الهدف من الحملة هو "الضغط على كافة المانحين للالتزام بتعهداتهم والإسراع في عملية إعمار القطاع المدمر، كما أن المعرض أقيم مناصرة للمزارعين والصيادين.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلنت مؤسسة ابن رشد للفكر الحر فوز الكاتبة الفلسطينية عائشة العودة بجائزتها السنوية لعام 2015 والتي خصصت لأدب السجون، كما منحت الجائزة الثانية للسوري مصطفى خليفة، والمغربي أحمد المرزوقي.

لم تغب مدينة القدس المحتلة عن الموسم الثقافي الأول الذي افتتحته وزارة الثقافة على أرض المعارض في مدينة غزة، بعنوان “غزة تواصل والقدس تنتفض”، إحياء ليوم التراث الفلسطيني.

لم تستطع الفتاة الفلسطينية تسنيم الجمل البقاء جالسة أمام التلفزيون تشاهد ما يجري من هبّة شعبية لنصرة الأقصى، فقررت أن تنتفض باستخدام بصمة إصبعها لرسم لوحات تعبر عن القضية الفلسطينية.

يواكب أدباء وفنانون فلسطينيون حراك الشباب الفلسطيني المنتفض في الضفة الغربية منذ مطلع الشهر الجاري بإنتاجات شعرية ونثرية وتصويرية، لتمجيد الشهداء والتغني بصمود الأحياء، ضمن حملة “للقدس تنتفض الحروف”.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة