الفائزة بنوبل للآداب تندد بغزو روسيا لأوكرانيا

سفيتلانا ألكسيفيتش كتبت روايات عن كارثة تشرنوبل والحرب الروسية على أفغانستان (أسوشيتد برس)
سفيتلانا ألكسيفيتش كتبت روايات عن كارثة تشرنوبل والحرب الروسية على أفغانستان (أسوشيتد برس)
اتهمت الأديبة سفيتلانا ألكسيفيتش الفائزة بجائزة نوبل للآداب -أمس الخميس- روسيا بتنفيذ "غزو" لأوكرانيا بمساندتها الانفصاليين في مناطقها الشرقية.

وفازت ألكسيفيتش -وهي من روسيا البيضاء– بالجائزة تقديرا لكتاباتها التي تصور الحياة في الاتحاد السوفياتي سابقا.

وقالت الروائية إنها بكت حينما رأت صور الذين قتلوا بالرصاص أثناء احتجاجات في الشوارع مناهضة للرئيس الموالي لموسكو في كييف في فبراير/شباط 2014.

ووجهت ألكسيفيتش أصابع الاتهام إلى روسيا، قائلة إن الانتفاضة الانفصالية الموالية لروسيا التي تبعت ذلك في المناطق الشرقية وقتل فيها زهاء ثمانية آلاف شخص كانت نتيجة لتدخل أجنبي.

وأضافت -في مؤتمر صحفي بعد الإعلان عن فوزها- "إنه احتلال.. إنه غزو أجنبي".

وأعلنت الأكاديمية السويدية المانحة لجوائز نوبل أمس الخميس فوز سفيتلانا ألكسيفيتش بجائزة نوبل للآداب عما اعتبرته "كتاباتها المتعددة الأصوات التي تمثل معلما للمعاناة والشجاعة في زماننا".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

شهد العام 2014 أحداثا كثيرة بدءا بترشيحات الأوسكار في يناير/كانون الثاني، ومرورا بالمشاركة العربية في مهرجانات كان والبندقية ولندن وغيرها، إلى منح الروائي الفرنسي باتريك موديانو جائزة نوبل للآداب.

تقام، بعد ظهر اليوم الأحد، مراسم تأبين فقيد ألمانيا الراحل غونتر غراس بمدينة لوبيك. وقد توفي ذلك الأديب العالمي الحائز على نوبل يوم 13 أبريل/نيسان الماضي.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة